رمز الخبر: ۱۰۸۳۶
تأريخ النشر: ۱۳ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۹:۴۰
افادت مصادر وكالة تسنيم الدولية للانباء اليوم الاربعاء بأن مجاهدي المقاومة شنوا هجوماً على المجموعات الارهابية المسلحة في جرود عرسال من الجهة الجنوبية الشرقية و أوقعوا قتلى وجرحى في صفوفهم ، محققين تقدماً في الجرود وبسطوا سيطرتهم على مرتفعي مجر الحمرا وشميس الحمرا الاستراتيجيين ، حيث يبدو أنها بداية المرحلة الثانية من معركة السيطرة على الجرود في السلسلة الشرقية التي كانت المقاومة والجيش السوري بدأتها في القلمون قبل أسابيع .

وسیطر مجاهدو المقاومة فی جرود عرسال على وادی بو ضاهر ومشرعة الطویل وضلیل وادی الدیب وقلعة عین فیق وشعاب الدلم . کما تمکن مجاهدو المقاومة من السیطرة على مرتفعات مراد غازی وحرف وادی الهوا فی جرود عرسال على السلسلة الشرقیة وتقدموا باتجاه جبل الزاروب الاستراتیجی جنوب وادی الخیل . و فی جرود فلیطا فی القلمون احرز الجیش السوری و مجاهدو المقاومة تقدما وسط سقوط قتلى وجرحى فی صفوف جبهة النصرة.

وکانت المقاومة اللبنانیة وصلت فی المرحلة الأولى إلى تخوم هذه الجرود من خلال سیطرتها على مرتفع ضهر الهوا من الجهة الجنوبیة ومواقع أخرى من الجهة الشرقیة.

وتبلغ مساحة جرود عرسال حوالى 350 کیلومتراً یسیطر الجیش اللبنانی على حوالى 50 کیلومتراً منها فیما یتحرک المسلحون فی المساحة المتبقیة قبل وصول عناصر المقاومة إلى أطراف جرود هذه البلدة.

وقال الخبیر الاستراتیجی الیاس فرحات إن أهمیة السیطرة على المرتفعین فی جرود عرسال تکمن فی أهمیة العملیة التی یقوم بها حزب الله والجیش السوری منذ نحو ثلاثة أسابیع لاستعادة السیطرة على رؤوس جبال القلمون، وبالتالی فإن ما یحصل الیوم هو استکمال لما بدأ قبل فترة.

وقال فرحات لقناة المیادین إن هذه الخطوة تأتی فی سیاق طبیعی للعملیة التی جرى التخطیط لها سیاسیاً وعسکریاً والتی ستتواصل من أجل التقدم شمالاً نحو جرود عرسال وجرود رأس بعلبک وآخر معاقل القاعدة وداعش ثم استکمالها فی الزبدانی ومحیطها داخل الأراضی السوریة.

وأضاف فرحات إن هذه الخطة العسکریة لا یمکن تجزئتها زمنیاً ، متوقعاً أن تتواصل خصوصاً وأنه خلال فترة توقف قصیرة شنت جبهة النصرة هجوماً باتجاه المقاومة التی ستستکمل العملیة فی الجرود إلى نهایتها .

وکانت جبهة النصرة الارهابیة شنت هجوماً على أحد مواقع المقاومة أدى إلى سقوط شهیدین وعدد من الجرحى.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :