رمز الخبر: ۱۰۸۲۴
تأريخ النشر: ۱۲ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۵:۳۴
وصف سكرتير وممثل الامام الخامنئي في المجلس الاعلي للامن القومي الاميرال علي شمخاني ، سوريا بانها الخط الامامي للدفاع عن الاراضي الاسلامية في مواجهة كيان الاحتلال الصهيوني و موجة الارهاب التكفيري واضاف خلال استقباله اليوم الثلاثاء محمد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب السوري : لوعمد الغرب الي إثارة الازمات لضمان أمن «اسرائيل» فانه سيكون بذلك قد اخطأ في حساباته ، وان هذا الخطأ لا يمكن التعويض عنه بأي شكل من الاشكال .

وافاد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن الادمیرال شمخانی اشار خلال اللقاء الی مقاومة و صمود سوریا حکومة و شعبا خلال السنوات الاربعة الماضیة امام الجماعات الارهابیة معتبرا الحوار و التعاون بین الدول الاسلامیة والحد من تدخل الدول الاجنبیة بانه السبیل الوحید لمواجهة الارهابیین و التکفیریین.

وتابع شمخانی قائلا : ان سوریا هی الخط الامامی للدفاع عن الاراضی الاسلامیة فی مواجهة کیان الاحتلال الصهیونی وموجة الارهاب التکفیری لذلک فإن اضعاف سوریا سیؤدی الی اثارة الکثیر من الازمات والمشاکل فی المنطقة .

واضاف شمخانی ان امریکا و حلفاءها فی المنطقة قدموا الدعم العلنی للارهابیین و التکفیریین و قاموا بتدریبهم و انتهکوا بذلک القرارات الدولیة و فرضوا قیودا علی الشعب السوری و الحکومة المشروعة فیها ، بدلا من وقف الدعم المالی والتسلیحی للارهابیین.

وشدد شمخانی علی الدعم الشامل الذی قدمته ایران الاسلامیة و الکثیر من الدول لسوریا و اضاف ان ارادة القادة العسکریین و الامنیین فی سوریا و وقف الدعم للارهابیین سیسهم فی تحویل الظروف المیدانیة لصالح الامن و الاستقرار فی سوریا.

وفی جانب اخر من تصریحاته ، وصف شمخانی الارهاب بانه سیف ذو حدین سیرتد علی حاملیه ، و اعتبر مشاریع امریکا و بعض حلفائها لتقسیم المنطقة بانها مؤشر علی ارادة نظام الهیمنة لانتشار الارهاب فی سوریا و العراق .

من جانبه قدم اللحام خلال هذا اللقاء شکره للدعم الذی قدمته ایران الاسلامیة الى سوریا فی مختلف المجالات واصفا دعم بعض دول الجوار للارهابیین والتکفیریین بانه سجل اسود لهذه الدول التی فضلت مصالح الاستعمار علی امن الدول الاسلامیة .

واعرب اللحام عن اسفه لعدم وجود ارادة قویة لمکافحة الارهاب واضاف ان منظمة الامم المتحدة و مجلس الامن تجاهلا قتل الناس الابریاء علی ایدی الجماعات التکفیریة و اتخذا موقف المتفرج تجاه هذه الجرائم.

واضاف اللحام سنحارب الارهاب فی سوریا بکل ما اوتینا من قوة معتمدین علی ارادة الشعب السوری و علی الجیش و علی اصدقائنا.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :