رمز الخبر: ۱۰۷۸۳
تأريخ النشر: ۰۹ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۴۷
حذر سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي المقال من منصبه حديثا من أن الولايات المتحدة الأمريكية خططت لتقسيم المملكة السعودية و تفتيتتها ، وفقا للمخطط الامريكي الذي يقضي بتقسيم الدول الكبيرة في منطقة الشرق الاوسط ، الامر الذي لا يعلمه هؤلاء الشباب ( المسؤولون السعوديون الحاليون ) الذين لا يدركون ما يجري حاليا من مخططات ، مطالبا بوقف اطلاق النار في اليمن فورا .

وکانت وکالة تسنیم نشرت قبل ایام تقریر هام للغایة کشف فیه مسؤول امریکی مقرب من دوائر صنع القرار ، تفاصیل مرعبة عن أبعاد المؤامرة التی صممت للمنطقة بعنایة فائقة للغایة تحقیقا لاغراض واشنطن المشبوهة و اعادة تقسیم المنطقة لصالح «اسرائیل» ، و قال ان الصراع الحاصل فی المنطقة العربیة یهدف إلى إسقاط اکبر دولتین عربیتین هما "السعودیة" و "مصر" .

یذکر ان مخطط تقسیم السعودیة إلى عدة دویلات مطروح أمریکیاً منذ عقدین ونیف ، وهناک خرائط للمملکة فی مصادر أمریکیة، مثل مجلة الجیش الأمریکى فى 2007، وهى مقسمة إلى خمس دول، منها دولة سمیت «وهابستان» وعاصمتها الریاض، وأربع دویلات أخرى تحیط بها من کل جانب.

وفى 29 ایلول 2013 أعادت جریدة نیویورک تایمز الأمریکیة ذائعة الصیت نشر الخریطة مرة أخرى متضمنة تقسیم دول العراق وسوریا والسعودیة ولیبیا ومصر إلى 14 دویلة ، ومعها مقال یحلل "فوائد" هذا التقسیم على أمن المنطقة وأمن المصالح الأمریکیة معاً ، وحین یتحدث الغرب عن خرائط للمنطقة نفهم تماماً أن أهدافه العاجلة هى إرباک المنطقة العربیة وإدخالها فى دوامة من الحسابات السیاسیة والاستراتیجیة الفوضویة التى تدفع بالمنطقة ککل إلى خراب وإلى فوضى مؤکدة لا یستفید منها سوى «دولة إسرائیل» باعتبارها المحمیة رقم واحد للغرب فى العالم بأسره .

والجدید الذى ظهر قبل أیام یتعلق بما صرحت به المصادر الرسمیة السعودیة فى إطار کشف المخطط الدموى الذى بدأت بتفجیر أحد مساجد القطیف بالمنطقة الشرقیة ذات الغالبیة الشیعیة ، بأن داعش قَسّم المملکة بالفعل إلى خمسة قطاعات یتولى کل منها أمیر یتبع التنظیم لیدیر عملیات التجنید والتحریض وإعداد العملیات الإرهابیة فى إطار القطاع المکلف به .

ولم تُشر المصادر السعودیة إلى خریطة هذه القطاعات الداعشیة حتى نستطیع أن نفهم الطریقة التى یفکر بها تنظیم داعش الإرهابى من أجل السیطرة على المملکة. ومع ذلک نستطیع أن نشیر إلى ملاحظتین رئیسیتین، الأولى أن فکرة تقسیم المملکة إلى خمس دویلات أو خمسة قطاعات هى قاسم مشترک بین تفکیر داعش وتفکیر دوائر الغرب التى تتربص بمصیر المملکة ومصیر المنطقة العربیة ککل . وهو قاسم مشترک یعنى أننا أمام نوع من الشحن المتبادل بین داعش ودوائر الغرب المتربصة بنا من حیث الأفکار والآلیات والأهداف.

وإذا کان هناک من یعتقد أن داعش هو صنیعة غربیة وأمریکیة على وجه الخصوص کما تشى بذلک ظواهر عدیدة ، فلن یشک ولو لحظة واحدة فى أن تقسیم القطاعات الخمسة هو نفسه تقسیم الدویلات الخمسة أمریکیة المنشأ .

وبالتالى فإن على الریاض أن تعید تقییم الکثیر من مواقفها و سیاساتها تجاه القضایا المتفجرة فى الإقلیم کسوریا والعراق والیمن، وأن تنظر إلى تجربة مصر فى مواجهة الجماعات العنیفة والمتطرفة باعتبارها تجربة ملیئة بالدروس المفیدة، لا سیما فى شقها الذى یؤکد أن الخطر عابر للحدود، وأن النجاح المنتظر فى المواجهة یتطلب بدوره جهوداً أکثر من عادیة وعابرة للحدود أیضاً.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :