رمز الخبر: ۱۰۷۸۰
تأريخ النشر: ۰۹ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۴۵
قال رضا نجفي ، ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية ايران لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان مقارنة التقرير الجديدة للوكالة الدولية مع التقارير السابقة يكشف انها لم تقدم مطلبا جديدا فيما يتعلق بتطبيق اجراء الامان في ايران واكتفت بتكرار ما جاء في التقارير السابقة دون تغيير مضيفا ان التقرير الجديد للوكالة حول تطبيق اجراءات الامان في ايران و هو اول تقرير فصلي عقب اتفاق لوزان الذي رحب به المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو.

وتابع وزیر الخارجیة ، ان هذا التقریر مازال یشیر الی ان جمیع انشطة ایران فی المنشاءات النوویة هی سلمیة وتجری تحت اشراف الوکالة ولیس هناک ای انحراف عن الاغراض السلمیة .

وذکر نجفی "للاسف ان التقریر یشیر من جدید للتفاصیل التقنیة غیر الضروریة بما فیها الاشارة الی اماکن وعدد اجهزة الطرد المرکزی وانواعها وحجم الوقود المخصب وغیر المخصب وعدد قضبان الوقود المتنجه والزیارات المکررة والنماذج التی تم اخذها ونتائج تحلیلها.

واشار الی ما یعرف بمزاعم الابعاد العسکریة المحتملة للبرنامج النووی الایرانی وقال ، ان اظهار قضایا عادیة تحدث فی المواقع المختلفة مثل تغییر اماکن بعض الاجهزة فی تلک المواقع وکانها شیئا خطیرا ، ترکز علیه الاقمار الصناعیة ، وکأن المراد وقف العمل العادی فی هذه المواقع.

واوضح ان النقطة الجدیدة التی تضمنها تقریر امانو ، هو لقاءه بوزیر الخارجیة محمد جواد ظریف فی نیویورک و وکذلک لقاءه بمساعد وزیر الخارجیة عباس عراقجی فی فیینا ، و هذه اللقاءات تؤکد تعاون ایران مع الوکالة للدولیة للطاقة الذریة .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :