رمز الخبر: ۱۰۷۷۳
تأريخ النشر: ۰۸ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۱:۰۱
انتقد الطيارون الامريكان قادتهم بسبب بعض المقررات التي يعتمدها هولاء في العمليات الجوية من خلال منعهم من استهداف مواقع عصابة داعش الارهابية بالرغم من استطاعتهم اطلاق نيرانهم علي عناصر هذه العصابة الاجرامية الامر الذي أدي الي احباط معنوياتهم وتراخيهم في تنفيذ مهماتهم.

و أفاد القسم الدولی بوکالة " تسنیم " الدولیة للأنباء أن عددا کبیرا من الطیارین العسکریین الامریکیین أعربوا عن امتعاضهم لعدم حریة عملهم فی استهداف مواقع داعش الامر الذی تسبب فی تثبیط معنویاتهم وشعورهم بالکسل والملل. وقد أکد أحد الطیارین الذی لم تذکر صحیفة فاکس نیوز اسمه أنه استطاع استهداف عناصر داعش أکثر من مرة الا ان القادة العسکریین لم یسمحوا له بذلک.

وقال هذا الطیار " ان عناصر داعش قتلوا عددا کبیرا من الناس فیما یشعر الطیارون الأمریکان بالاحباط بسبب المقررات التی تکبل أیدیهم فیما تطلق سراح داعش کی تحصد أرواح المزید من الابریاء ". ونقلت هذه الوسیلة الاعلامیة الامریکیة عن مصادر عسکریة علیمة أن طلب الطیار لقصف المکان المحدد والسماح له بذلک یتطلب ساعة واحدة لکل عملیة عسکریة جویة ضد مواقع داعش فیما نفی أحد المتحدثین فی مرکز قیادة سلاح الجو الامریکی هذه التصریحات وزعم أن ذلک انما یعود الی نوع العملیة وظروفها الجغرافیة حیث أن مدة مثل هذه العملیات لاتطول الی أکثر من 10 دقائق؟!.

الا ان الجنرال دیفید دبتولا أحد القادة السابقین فی سلاح الجو الامریکی الذی شارک فی الحرب علی افغانستان والعراق أکد صحة کلام الطیار الامریکی بخصوص العراقیل التی یضعها القادة الامریکان فی طریق عملیاتهم ضد داعش. وشدد هذا القائد السابق علی أن اصدار الأوامر للقیام بالعملیات العسکریة تتطلب فی بعض الاحیان عدة ساعات موضحا أن الکثیر من العملیات العسکریة تفشل لتغییر عناصر داعش مواقعها قبل اطلاق النیران علیها.

والجدیر بالذکر أن المراقبین یؤکدون أن الهدف الاساس من عملیات التحالف الامریکی هو القضاء علی محور المقاومة فی المنطقة فیما رأی مسؤولون عراقیون وسوریون أن هذا التحالف لایبدی الجد فی الهجوم علی مواقع داعش. وقال الخبیر السیاسی الامریکی کوین برت " ان البنتاغون لایهدف من خلال تعاونه مع داعش التی أنشأتها أجهزة التجسس الغربیة الا زعزعة الامن فی دول الشرق الاوسط ".


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :