رمز الخبر: ۱۰۷۶۷
تأريخ النشر: ۰۷ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۷:۱۴
وجه أحد المواطنين السوريين نداء عن لسان المحاصرين في بلدتي "الفوعة" و "كفريا" ، نداء الى المسلمين عامة و خاصة شيعة أمير المؤمنين (ع) جاء فيه : الغوث الغوث يا صاحب الزمان .. ضاق علينا الحصار والمعيشة أصبحت صعبة جدا جدا .. فأنجدونا يا أبناء ملتنا و يا أهلنا .. أنقذوا أطفال فاطمة الزهراء (ع) أغيثوا الزينبيات و لا تتركوهم للسبي ، ولبوا نداء إمامكم الحسين (ع) و انصروا المظلوم.
و اضاف : من أرض الفوعة و کفریا الصامدتین رغم حقد و ارهاب أعداء الوطن أتوجه إلى أبناء بلدی الشرفاء على امتداد سوریا الحبیبة بأطیب التحیات و أود أن أتحدث إلیکم من القلب إلى القلب وأفضی إلیکم ببعض المعاناة التی نأمل بایجاد حل لها لتعزیز صمودنا . بدایة أود السؤال عن أخبار عملیات الجیش السوری فی أدلب وریف أدلب ، و لماذا لم نعد نسمع بأی تحرک یبشر بالخیر ؟!
نحن أهل الفوعة و کفریا ضاق بنا الحصار والمعیشة أصبحت صعبة جداً جداً وخصوصاً بعد تراجع الجیش العربی السوری فی المناطق المحیطة و القریبة منا . لذلک نناشد الجیش ورجال المقاومة بأن یقوموا بأسرع ما یمکن ، بعمل عسکری أو مفاوضات لاخراج النساء و الأطفال فقط ؛ اذ لا ذنب لهم فی هذه الحرب، ونحن الشباب و الرجال ، ستکون همتنا ومعنویاتنا أقوى عندما نطمئن على نسائنا و أطفالنا .


یا أسود الجیش السوری و یا أبطال المقاومة الاسلامیة : نحن ننتظر ساعة صفرکم و اعلان بدء معرکة فک الحصار ، لننطلق نحن من جانبنا باتجاهکم حتى نکسر الحصار و نکمل لتطهیر کامل محافظة ادلب من رجس التکفیر.
لماذا هذا التهاون مع التکفیر والارهاب فی بنش و معرتمصرین وتفتناز و شلخ و زردنا و تعوم و رام حمدان !!؟ .
ونداء خاص لشیعة أمیر المؤمنین : أنجدونا یا أبناء ملتنا ویا أهلنا ، أنقذوا أطفال فاطمة الزهراء (ع) ، أغیثوا الزینبیات و لا تترکوهن للسبی ، لبوا نداء إمامکم الحسین(ع) و انصروا المظلوم.
نحن 40 ألف شیعی ... فهل تنتظرون لتًسبى نسازنا وأطفالنا وأنتم مکتوفو الأیدی !!!
الغوث الغوث یا صاحب الزمان .. الغوث الغوث یا شیعة أهل البیت
نناشدکم وثقتنا بکم کبیرة جداً فلا تخذلونا ......

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :