رمز الخبر: ۱۰۷۶۲
تأريخ النشر: ۰۷ خرداد ۱۳۹۴ - ۰۶:۵۲
يواصل النظام السعودي عدوانه الغاشم على الشعب اليمني المقاوم مخلفاً المزيد من الضحايا معظمهم من النساء و الأطفال وتدمير المنازل والمؤسسات الحيوية المدنية ، فيما تواصل القوات اليمنية إلحاق تنظيم "القاعدة" الإرهابي الهزائم في محافظة مأرب وسط اليمن ، حيث تشهد منطقتي المخدرة ونجد العتق تقدماً كبيراً للقوات الأمنية اليمنية، وسط إنهيارات متواصلة في صفوف العناصر الإرهابية بينما تم العثور على أموال سعودية بحوزة عناصر تنظيم "القاعدة" التكفيري .

وقالت مصادر یمنیة إن تسعة أشخاص من عائلة واحدة استشهدوا فی قصف لطیران العدوان السعودی على مدینة تعز ، وأکدت المصادر أن من بین الشهداء ستة أطفال وامرأتین وأکثر من عشرین جریحاً؛ وأشارت إلى أن الغارت استهدفت منزلاً فی منطقة الغربیة قرب جبل صبر فی تعز. کما أدى القصف إلى تدمیر عدد من المنازل فی المنطقة.

فی غضون ذلک ، استشهد أکثر من 22 مواطناً بینهم نساء وأطفال وجرح 61 آخرین خلال العدوان السعودی فی عدة محافظات . و أشار مصدر أمنی إلى استشهاد شخصین بینهم طفل وجرح 12 آخرین بغارات سعودیة على منزل وکیل محافظة تعز فی الجحملیة ومنطقة الحوبان.

وفی الحدیدة ، استهدف الطیران السعودی المعادی قلعة جبل الشریف الأثریة قرب مدیریة باجل ما أدى إلى تدمیر أجزاء کبیرة منها إضافة إلى انهیار المسجد الموجود قرب القلعة.

وفی محافظة حجّة - شمال غرب الیمن، استشهد نحو أربعین مواطناً غالبیتهم من النساء والأطفال فی مجازر جماعیة نفّذها طیران العدوان السّعودی - الأمریکی الیوم على منطقة المزرق بمدیریة بکیل المیر، حیثُ نفّذ العدوان السعودی سلسلة غارات على منازل المواطنین فی منطقة المزرق ما تسبّب بسقوط عدد من الشّهداء والجرحى، وفیما کان المواطنون یشیّعون شهداء الغارات الأولى عاود الطیران غاراته مُستهدفاً المشیّعین. کما استشهد ثمانیة مواطنین وأصیب آخرون فی مجزرة أخرى فی المنطقة ذاتها.

و فی محافظة صعدة - شمال الیمن، دمّر العدوان السّعودی سوق صعدة الخاص ببیع المحاصیل الزّراعیة والذی یُعتبر من أهم الأسواق، کونه یُمثّل رکیزة مهمّة للمواطنین فی تسویق وتصدیر المنتجات الزراعیة للداخل والخارج.

هذا واعلنت اللجنة الدولیة للصلیب الاحمر ان الیمن یوشک ان یواجه کارثة انسانیة اذا لم یسمح التحالف العدوانی الذی تقوده السعودیة باستیراد وتوزیع أغذیة ووقود وأدویة حیویة. وقال سیدریک شفایزر الرئیس المنتهیة ولایته لوفد اللجنة الدولیة للصلیب الاحمر فی الیمن ان "الوکالات الانسانیة یمکنها عمل أشیاء لکنه سیکون قمة جبل الجلید". وحذّر شفایزر من انه "اذا لم یکن هناک وقود، فلن تکون هناک میاه فی القریب العاجل، واذا کان هذا هو الوضع فسیکون هناک آلاف الاشخاص ان لم یکن ملایین عرضة للخطر، لأنه لن یکون بامکانهم الحصول على الماء" . وأضاف "اذا لم یتم التوصل الى حل الان ستکون هناک کارثة انسانیة کبیرة". وتابع "ما نحتاج الیه هو حشد الدول التی لها تأثیر أو التی تشارک فی التحالف لضمان ان تأخذ فی الاعتبار احتیاجات السکان المدنیین" .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :