رمز الخبر: ۱۰۷۵۶
تأريخ النشر: ۰۶ خرداد ۱۳۹۴ - ۱۹:۵۱
اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي اليوم الاربعاء ان مواقف ايران الاسلامية في المجال النووي ثابتة و لن تتغير ، و هي ذات المواقف التي اعلناها سابقا قولا وتحريرا ، وقال ان هذه المواقف هي مواقف النظام الاسلامي الرئيسية ، و ان الاخوة يبذلون كل ما بوسعهم في هذا المجال ، ولابد ان يتمسكوا بها بما يضمن مصلحة البلاد ، مشددا على ان مسلسل مزاعم الغرب و أمريكا والصهاينة لن يتوقف عند الملف النووي، والحلقة التالية هي حقوق الانسان .

وافاد القسم السیاسی لوکالة تسنیم الدولیة للانباء بأن القائد الخامنئی اعلن ذلک لدی استقباله رئیس و اعضاء مجلس الشوری الاسلامی ، حیث دعا سماحته الجمیع إلی أن یتیقنوا بأن توظیف الطاقات الداخلیة من شأنه أن یؤدی إلی حل القضیة النوویة بسهولة .

ووصف الامام الخامنئی المواقف المبدئیة لمجلس الشورى الاسلامی بانها ایجابیة و راقیة جدا ، وقال ان مواقف مجلس الشورى ، لابد ان ترتکز علی توجیهات ووصایا الامام الخمینی الراحل (رض) .

وشدد الامام الخامنئی علی ضرورة تعزیز المواقف الداخلیة ، وقال نحن لا نواجه القضیة النوویة لوحدها ، بل هناک العدید من القضایا لازالت امامنا ، و یمکننا حلها من خلال الافادة المثلی من الطاقات الداخلیة .

واضاف القائد الخامنئی : ان مسلسل مزاعم الغرب و امریکا و الصهاینة سوف لن یتوقف ولن یقتصر على القضیة النوویة بل ان هناک قضایا اخری بما فیها حقوق الانسان تنتظرنا فی الطریق .. لکننا نستطیع ان نحل عقدة القضیة النوویة والقضایا الاخری ، عبر تعزیز مواقفنا الداخلیة . و أشار الامام الخامنئی الی الاقتصاد المقاوم معتبرا تطبیقه بالشکل الحقیقی والمناسب ، العامل الاساس لحل المشاکل الخارجیة و العنصر الذی یسهل حل موضوع البرنامج النووی .


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :