رمز الخبر: ۱۰۶۸۲
تأريخ النشر: ۲۲ مهر ۱۳۹۳ - ۲۱:۰۱
قالت المصادر المحلية لمراسل بولتن نيوز إن محاولات التنظيم في شن الهجوم قد باءت بالفشل، عقب الغارات، مشيرة إلى مقتل 4 من عناصر التنظيم الإرهابي في هذه الغارات.

أفاد مراسل بولتن نيوز الإخباري في مدينة عرب العين السورية أن طيران التحالف الدولي ضد داعش قد شن غارات على التنظيم، بالتوازي مع بدء هجومه على المدينة من المحورين الشرقي والشمالي.

وقالت المصادر المحلية لمراسل بولتن نيوز إن محاولات التنظيم في شن الهجوم قد باءت بالفشل، عقب الغارات، مشيرة إلى مقتل 4 من عناصر التنظيم الإرهابي في هذه الغارات.

وأوضح فرهاد الشامي أحد الصحفيين في مدينة عين العرب، أن التنظيم قام بإرسال 4 سيارات مفخخة لكسر الخطوط الأمامية للمدافعين عن المدينة، مضيفا أن السيارات كلها قد تمت تفجيرها والتخلص منها، وأنها لم تؤد إلى سقوط ضحايا من المدنيين في المدينة.

وأضاف الصحفي السوري أن التنظيم قد أصدر فتوى الجهاد ضد المدينة وقد استقدم عناصره في مدينة دير الزور السورية بالتوجه إليها للمساعدة في السيطرة عليها، مضيفا أن 200 عنصر من عناصر داعش قد إنضموا إلى التنظيم قادمين من مدينة دير الزور شرقي البلاد.

وبشأن فاعلية الغارات الجوية الأمريكية، قال فرهاد الشامي أن الإرهابيين ومن أجل تجنب تلك الغارات، قد دخلوا في عمق أكثر من كيلومتر من المدينة، مؤكدا في نفس الوقت أن القتال يدور بين الجانبين لمنع تمادي التنظيم إلى داخل عين العرب.

يأتي ذلك في وقت بادرت السلطات التركية بإغلاق الحدود أمام الدخول إلى مدينة عين العرب والخروج منها وتمنع الصحفيين من الدخول إلى أراضيها.

من جهة أخرى، بدأت قوات حماية الشعب الكردي في المدينة بشن هجوم من الجهة الغربية من عين العرب، حفاظا على أرواح المدنيين من أي هجوم محتمل من جانب عناصر الجماعة الإرهابية وقد تمكنوا فعلا من إعادة السيطرة على إحدى القرى المجاورة للحدود التركية ومن ثم نقل النساء والأطفال إلى داخل المدينة.

وعن القصف المتكرر الذي يقوم به التنظيم ضد عين العرب، قال فرهاد الشامي لمراسل بولتن نيوز أن التنظيم قد أطلق أكثر من 10 قذيفة باتجاه مركز المدينة في اليوم التاسع والعشرين من هجومه على عين العرب.

ووفقا للسلطات المحلية في مدينة عين العرب، فإن نحو 12 ألف مدني لايزالون محاصرين داخل المدينة، 700 منهم من الأطفال والكبار في السن.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :