رمز الخبر: ۱۰۲۳۱
تأريخ النشر: ۰۴ تير ۱۳۹۳ - ۱۶:۳۳
بعد أيام من تظاهرات نصرة داعش في المدينة
بعد خمسة أيام من تظاهرة مؤيدة لتنظيم داعش في مدينة معان الأردنية والتي اعتبرت نجاحات التنظيم في العراق بأنها فتوحات إسلامية، أفادت وكالة عمون الاردنية ان مجهولين اطلقوا النار بكثافة فجر اليوم الاربعاء على وحدة امنية قرب محكمة معان في

أفادت وكالة عمون الاردنية ان مجهولين اطلقوا النار بكثافة فجر اليوم الاربعاء على وحدة امنية قرب محكمة معان في سياق الاحداث المتتابعة في المدينة على خلفية مقتل شخص فجر الاثنين الماضي على يد رجال امن في مداهمة.

وبحسب شهود عيان، فقد احرق المركز الامني القديم وغير المأهول الذي يقع تحت تصرف البلدية في معان. واستخدمت قوات الدرك الغاز المسيل للدموع لتفريق المتجمهرين.

واصيب مواطن بطلقة مسيل للدموع تصادف وجوده في المكان اثناء اندلاع الاشتباك بين محتجين والامن، ونقل للمشفى للعلاج وحالته العامة متوسطة.

وكان الامن دهم منزلا فجر الاثنين بحثا عن مطلوب ما ادى الى مقتل شقيقه الذي لا يحمل قيوداً امنية -وفق اقربائه- ، كما اصيب في المداهمة سيدة (زوجة شقيقهما) و3 رجال درك، في حين لم يلق القبض على المطلوب لاعتقاد الامن بأن القتيل هو المطلوب بحسب ما يروي اقرباء المتوفى.ولم تؤكد أو تنف مصادر رسمية هذه المعلومات.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي نظم متعاطفون مع تنظيم داعش في المدينة الجمعة الماضية تظاهرات مؤيدة، تعتبر انتصارات التنظيم في العراق بأنها فتوحات إسلامية، مطلقين على مدينة معان، عنوان مدينة الفلوجة، تضامنا مع داعش.

وكانت التنيظم قد أعلن في وقت سابق أن الأردن ولبنان يشكلان هدفا سهلا له، إذا أراد الدخول لهما. وبادرت القوات الأردنية في الأيام القليلة الماضية بقصف عناصر التنيظم على المعابر الحدودية في العراق، وكل ذلك يؤشر على بوادر اختمار عاصفة، قد تعصف بالأردن الهادئ نسبيا أو على الأقل شكليا وقد تدخله في أتون الحرب القائمة في محيطه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :