رمز الخبر: ۱۰۲۲۳
تأريخ النشر: ۰۳ تير ۱۳۹۳ - ۱۶:۵۶
التوازي مع دخول الجيش الأردني على خط الأزمة العراقية، أحكمت القوات المسلحة سيطرتها على منفذي الوليد وطريبيل

بالتوازي مع دخول الجيش الأردني على خط الأزمة العراقية، أحكمت القوات المسلحة سيطرتها على منفذي الوليد وطريبيل الحدوديين.

وقالت وزارة الدفاع العراقية ان القوات المسلحة احكمت سيطرتها على منفذي الوليد وطريبيل الحدوديين. فيما اكد مصدر في منفذ الوليد الحدودي مع سورية ان المنفذ تحت سيطرة القوات الامنية وابناء العشائر.

وقال ان العشائر من البو محمد والكرابلة والجغيفي توجهت لدعم القوات المسلحة في المخافر الحدودية بين العراق وسورية، مؤكدا ان دخول وخروج المسافرين والشاحنات يسير بصورة طبيعية وان امورها تنفذ وفق اللوائح والقوانين العراقية النافذة، مشددا على ان العشائر الموجودة حاليا في المنفذ هي لدعم القوات الامنية وليس لمحاربتها كما روجت بعض وسائل الاعلام.

من جانب آخر انشأت القوة الجوية قواعد ومهابط خاصة للطائرات المروحية المقاتلة قرب مدينة الفلوجة،فيما ارسلت وزارة الداخلية قوات من الشرطة الاتحادية الى مناطق غرب الفلوجة لمساندة الجيش.

وقال مصدر امني مسؤول إن القوة الجوية انشأت قواعد ومهابط خاصة للطائرات المروحية المقاتلة قرب مدينة الفلوجة، مبينا ان وزارة الداخلية قوات من الشرطة الاتحادية الى مناطق غرب الفلوجة لمساندة الجيش العراقي..واوضح:ان ذلك جاء بعد ساعات من سحب العديد من القطعات العسكرية لاعادة تنظيم الصفوف، وتقديم الدعم للعشائر التي تقاتل عصابات داعش الارهابية هناك.

من جهتها نفت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب المنتهي الصلاحية ان تكون هناك طائرات سورية قد اخترقت الأجواء العراقية ونفذت ضربات جوية في الانبار..وقال عضو اللجنة النائب اسكندر وتوت لوكالة اوان إن الجميع متآمر على العراق، الولايات المتحدة والسعودية وقطر وتركيا وإسرائيل كلها تقود مؤامرة ضد العراق لإنهائه، نافياً صحة اختراق طائرات سورية لأجواء العراق من جهة الانبار وقصفها لمواقع مسلحين او غيرها.

وأضاف أن من يتحدث عن اختراق الطائرات السورية كاذب ويحاول خلط الأوراق ووسائل الإعلام التي تحدثت عن هكذا أمر كاذبة ولا تمتلك اي مصداقية وهي تعاون المتآمرون على العراق، لافتاً إلى أنه بدون امتلاك العراق أسلحة متطورة وطائرات حديث فالأمر صعب.

الى ذلك قال مصدر عسكرى أردني رفيع المستوى إن سلاح الطيران الأردني دمّر أربع سيارات عسكرية تابعة لتنظيم داعش، أثناء اختراقها للحدود الأردنية المشتركة مع العراق.

 وأضاف:أن الطيران الأردني وجه إنذارًا للسيارات الأربعة بضرورة التوقف، وإلا ستتعرض للقصف،مشيرًا إلى أن عدم استجابتها للنداءات المتكررة دفع الطيران الأردنى لاستهدافها..على صعيد متصل نفت الحكومة الاردنية اغلاق الحدود مع العراق، مؤكدة اتخاذها اجراءات احترازية على طول الحدود المشتركة مع العراق.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية الوزير محمد المومني:أن الأردن لم تتخذ قراراً بإغلاق الحدود مع العراق، مؤكدا إن الحدود حتى هذه اللحظة مفتوحة بالاتجاهين للمغادرين والقادمين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :