رمز الخبر: ۱۰۲۱۷
تأريخ النشر: ۰۳ تير ۱۳۹۳ - ۱۱:۳۲
استفاقت الحدود الأردنية - العراقية أمس على وضع جديد، دفع عمان إلى تعبئة قواتها، وإبقاء الحكومة في حال

استفاقت الحدود الأردنية - العراقية أمس على وضع جديد، دفع عمان إلى تعبئة قواتها، وإبقاء الحكومة في حال انعقاد دائم، مع توجهها إلى اتخاذ قرار غلق الحدود من جانب واحد «حفاظاً على الأمن الوطني للمملكة»، بعد سيطرة المسلحين على معبر طريبيل الفاصل بين البلدين، وانسحاب القوات العراقية من هناك.

وبقي الوضع الأمني غامضاً قرب الحدود الفاصلة، بعدما رفض المسؤولون الأردنيون تحديد الجهة المسيطرة على المعبر، الذي يبعد نحو 370 كيلومتراً عن عمان، ويقع قرب محافظة الأنبار. وقال مصدر عسكري أردني رفيع إن «القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قررت تعزيز قواتها العسكرية عند حدود الأردن مع العراق على نحو غير مسبوق» وأن «التعزيزات العسكرية تمثلت في راجمات الصواريخ وناقلات الجنود إضافة إلى الدبابات».

وزاد إن «الجيش الأردني لا يخشى أي جهة تفكر المساس بأمن بلاده أو العبث فيه».

وعُلم أن وزارة الخارجية الأردنية أرسلت مذكرة إلى الجانب العراقي، تستفسر عن موقفه الرسمي والنهائي حيال التطورات المتسارعة قرب الحدود.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :