رمز الخبر: ۱۰۱۹۸
تأريخ النشر: ۰۱ تير ۱۳۹۳ - ۱۶:۳۱
أكد قائد الثورة الاسلامية في إيران أن قوى الهيمنة الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة هي التي تقف وراء إثارة

اكد قائد الثورة الاسلامية في إيران أن قوى الهيمنة الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة هي التي تقف وراء إثارة الفتنة والنزاع في العراق، مؤكدا أن طهران ترفض بشدة أي تدخل اميركي في شؤون العراق الداخلية.

جاء ذلك في حديث لآية الله السيد علي الخامنئي خلال استقباله صباح اليوم الاحد رئيس وكبار مسؤولي السلطة القضائية وكذلك مدراء العدليات والنيابات العامة لمراكز المحافظات في البلاد.

وقال قائد الثورة الاسلامية، ان قوى الهيمنة الغربية وبالاخص نظام الولايات المتحدة الاميركية تسعى لاستغلال جهالات وعصبيات عدد من العناصر العميلة عديمة الارادة.

واضاف آية الله الخامنئي، ان الهدف الاساس من وراء القضايا الاخيرة في العراق هو حرمان شعبه من المنجزات التي حققها واهمها السيادة الشعبية رغم التواجد والتدخل الاميركي.

واضاف آية الله الخامنئي، ان الولايات المتحدة مستاءة مما شهده العراق اخيرا من انتخابات جرت بمشارکة شعبية واسعة واختيار من يريده الشعب لانها تريد ان يكون العراق خاضعا لنفوذها وان يحكم فيه من يكون طوع امرها.

واكد ان العراقيين انفسهم قادرون على مواجهة الفتنة واخمادها واضاف، اننا نعارض بشدة تدخل الاميركيين والاخرين في الشؤون الداخلية للعراق لاننا نعتقد بان الحكومة والشعب والمرجعية الدينية في العراق قادرة على اخماد نار الفتنة.

في غضون ذلك، نصح الرئيس الإيراني حماة الارهابيين ان يكفوا عن دعمهم بدولارات النفط وحذرهم من مغبة الاستمرار بهذا الدعم مؤكدا ان عليهم ادراك انهم سيدفعون الثمن لاحقا و"ان لايتصوروا ان ممارساتهم في ارسال هؤلاء الوحشيين ستبقى دون نتائج".

وقال حسن روحاني ان المتوحشين المتعطشين لدماء المسلمين يذبحون الاطفال ويعتدون على اعراض المسلمين ويختطفون الفتيات ويجعلوهن سبايا ولايولون اي حرمة لنبي او عالم دين ومع كل هذه الجرائم يطلقون على انفسهم اسم احياء الاسلام.

واضاف، اي مصيبة يواجهها المسلمون اليوم وللاسف يشعر الصهاينة بالفرح ازاءها.

ولفت روحاني الى دور الكيان الصهيوني في الاحداث والتطورات الاخيرة الجارية في البلدان الاسلامية والدعم الذي يقدمه للارهابيين واوضح ، انه من الواضح ان هذا الكيان يشعل نيران النزاعات بين المسلمين ويشعر بالارتياح وبالتزامن يضرب المدنيين في غزة بالقنابل والصواريخ وصنعوا اجواء تبعد التفكير بغزة والقدس الشريف وفلسطين.

واردف، ان سفك الدماء انتشر بفعلهم في كل مكان تحت لواء لا اله الا الله وفي الحقيقة ان هؤلاء يعبدون الشيطان والجميع يرى المجازر التي ترتكب في العالم الاسلامي بدء من افغانستان وباكستان وانتهاء بالعراق وسوريا ولبنان.

ولفت الى ان ايران تتحمل جميع المشاكل من اجل الحفاظ على الوحدة بين المسلمين "وعلى جميع المفكرين والاحزاب والقوى الاسلامية والمنظمات المدنية وعلماء الدين من اهل السنة والشيعة القيام بنشاطات تخرج عن الاطر المذهبية والطائفية في العالم الاسلامي ومواجهة العنف والوحشية".

واكد على ضرورة بذل جهود من اجل اعلاء راية السلام والوحدة وتفوقها على دعوات الافراط والتفكير وان يرتفع نداء المسلمين في السلام على اصوات الضالعين بالعنف.

ودعا الدول الداعمة للارهابيين الكف عن اثارة العنف ونفى وجود اي صراع بين السنة والشيعة ووصفهما بالاخوة وقد عاشوا الى جانب بعضهم البعض في العراق والشام وايران خلال فترة طويلة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :