رمز الخبر: ۱۰۱۸۵
تأريخ النشر: ۳۱ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۵:۱۲
في أول اقتتال بين تنظيم داعش وفرقة النقشبندية المنتمية إلى حزب البعث البائد في العراق، إندلعت إشتباكات عنيفة أدت إلى مقتل ...

قتل 17 مسلحاً في اشتباكات وقعت بين تنظيمي "الدولة الاسلامية في العراق والشام" و"جيش رجال الطريقة النقشبندية" في الحويجة غرب كركوك، وفق ما أفاد اليوم السبت مصدر أمني رفيع المستوى.

وقال المصدر الأمني لوكالة "فرانس برس" إن "اشتباكات وقعت مساء الجمعة إثر رفض عناصر النقشبندية تسليم اسلحتهم الى داعش، الذي أصدر تعليمات بهذا الخصوص وفرض على الجماعات المسلحة الأخرى مبايعته"، ولكن شهوداً عيان في المنطقة أكدوا في اتصال مع الوكالة أن الخلاف بين الجانبين وقع لمحاولة عناصر من التنظيمين "الاستيلاء على صهاريج محمّلة بالوقود".

يذكر أن النقشبندية هو تنظيم سني يدين بالولاء الى عزة الدوري، أحد أبرز رجالات نظام صدام حسين.

ووقعت الاشتباكات بعدما أحكم تنظيم "داعش" سيطرته بشكل كامل على مناطق الحويجة ونواحي الزاب والرياض والرشاد والعباسي والملتقى ومناطق اخرى في قرية بشير وملا عبد الله وجميعها تقع غرب وجنوب كركوك.

من جهة أخرى، أفاد مصدر في شرطة محافظة ديالى، اليوم السبت، بأن الاجهزة الامنية ضبطت بحوزة عناصر "داعش" اسلحة متوسطة اسرائيلية الصنع بمناطق متفرقة من المحافظة.

وقال المصدر إن "القوات الامنية ضبطت بحوزة بعض عناصر (داعش) الذين تم قتلهم واسرهم في مناطق العظيم، واطراف المقدادية، ومنطقة المفرق، اسلحة متوسطة نوع (بي كي سي) اسرائيلية الصنع".

وأضاف المصدر الذي أشترط عدم الكشف عن اسمه، أن "خبراء في مجال السلاح هم من تعرفوا على منشأ هذه الأسلحة حيث لم يكن مكتوب عليها جهة الصنع".

يشار الى ان مصدر أمنى افاد، يوم أمس، بان القوات الامنية فرضت سيطرتها الكاملة على منطقتي المقدادية والعظيم في محافظة ديالى بعد اشتباكات عنيفة دارت بين قوات الجيش وتنظيم "داعش"، مما اجبر المسلحين على الفرار.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :