رمز الخبر: ۱۰۱۵۷
تأريخ النشر: ۲۷ خرداد ۱۳۹۳ - ۲۰:۴۰
إبتزاز كردي للسلطة المركزية في بغداد
بينما يخوض العراق معركة مصيرية في مواجهة الجماعات المسلحة، يمارس المسؤولون في كردستان العراق ضغوطا متزايدة على بغداد، سياسيا واقتصاديا وحتى ميدانيا، ففي أحدث تصريح

بينما يخوض العراق معركة مصيرية في مواجهة الجماعات المسلحة، يمارس المسؤولون في كردستان العراق ضغوطا متزايدة على بغداد، سياسيا واقتصاديا وحتى ميدانيا، ففي أحدث تصريح لرئيس حكومة إقليم كردستان العراق، قال نيجرفان بارزاني إنه لا يعتقد أن العراق قد لا يبقى موحدا، مبينا أنه تأسيس منطقة سنية تتمتع بالحكم الذاتي قد يكون حلا، حسب تعبيره.

وأضاف بارزاني، في مقابلة مع قناة "بي بي سي" أنه "سيكون من الصعب جدا على العراق العودة إلى الوضع الذي كان موجودا قبل سيطرة (داعش)، على الموصل وتكريت في تقدمهم السريع الأسبوع الماضي، ثم تلعفر يوم الاثنين".

وأضاف بارزاني أن "المناطق السنية شعرت بالإهمال من قبل الحكومة العراقية ذات الأغلبية الشيعية، وإن الحل السياسي هو السبيل الوحيد للمضي قدما".

وأضاف أن تأسيس منطقة سنية تتمتع بالحكم الذاتي قد يكون حلا".

وتابع "لندع هذا للمناطق السنية لتقرره، لكنني أعتقد أن هذا النموذج الأمثل لهم جميعا، لكن عليهم أن يتخذوا القرار أولا: ماذا يريدون أن يفعلوا بالضبط، ونعتقد، من وجهة نظرنا، أن وجود منطقة سنية هو أفضل حل، كما هو الوضع لدينا في كردستان".

ويقول مراسل بي بي سي في شمال العراق، جيم ميور، إن الأكراد استفادوا من الفوضى الحالية بتحريك قوات البيشمركة إلى مناطق متنازع عليها، يدعون تاريخيا أنها جزء من كردستان العراق، ويعتزمون الآن الاحتفاظ بها.

وتأتي تصريحات نيجرفان بارزاني في وقت زاد إقليم كردستان العراق من مطالبه تجاه السلطة المركزية في العراق ودعا إلى زيادة حصته من النفط العراقي من 17 في المئة إلى 25 بالمئة. وبالتوازي مع ذلك، أطلق المسؤولون الأكراد حملة إعلامية شرسة بشأن رفض الخروج من المناطق التي دخلت إليها قوات البيشمركة الكردية في محافظتي نينوى وديالى ومدينة كركوك المتنازع عليها منذ أمد طويل، ما يمهد لإندلاع صراع سياسي وقد يرقى إلى المستوى العسكري بين بغداد وأربيل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :