رمز الخبر: ۱۰۱۵۵
تأريخ النشر: ۲۷ خرداد ۱۳۹۳ - ۲۰:۱۵
بعد عودته من جولة أوروبية استمرت أكثر من أسبوع، بحث رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني مع الاحزاب الكردية التطورات الي ترتبت

بعد عودته من جولة أوروبية استمرت أكثر من أسبوع، بحث رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني مع الاحزاب الكردية التطورات الي ترتبت علي سقوط مدينة الموصل ومدن وقصبات اخرى في محافظات صلاح الدين وديالي وكركوك.

وجرى التاكيد في اللقاء علي الدور السلبي لتراجع العملية السياسية، وافراغها من مضامينها الديمقراطية الوطنية، مما ادى الى تآكلها وتفكك تحالف القوى المعنية بها وانطلاقها، وممارسة نهج سياسي بالضد من الدستور والتوافقات والاسس التي انطلقت منها العملية السياسية، وتشكلت على قاعدتها الحكومات العراقية المتعاقبة، حسب تعبيرهم.

واولى اللقاء اهتماما استثنائيا باعادة بناء الثقة بين القوى العراقية والمكونات الوطنية، واطلاق مبادرة وطنية سياسية، تعيد الاعتبار لجوهر العملية السياسية في نبذ السياسات الاقصائية والتهميشية والتوجهات التي تكرس التعصب والطائفية، وتتجاوز كل مظهر للانفراد في السلطة، واشاعة مناخ يصب في مصالح فئوية وطائفية ضيقة، والنزوع نحو التضيق على المكونات المتشاركة في العمل الوطني.

وفي هذا السياق اكد اللقاء على ان الحل العسكري والامني وحده من شأنه وضع العراق في مواجهة تداعيات أخطر ويهدد السلامة الوطنية، وهو ما يتطلب معالجة سياسية اصلاحية عميقة وشاملة، تستند الى الادارة المشتركة لجميع الكتل والقوى، وكل الوطنيين العراقيين دون استثناء، والعمل على معافاة الاوضاع وتصفية المخلفات السلبية التي تراكمت في المشهد السياسي العراقي، واعادة البلاد للسير في الطريق المؤدي الى اقامة دولة المؤسسات الديمقراطية والفصل بين السلطات وتعزيز موقع المواطنة.

واجمع المشاركون في اللقاء على ادانة الارهاب بكل ادواته وتسمياته، وعدم التهاون والمساومة مع التنظيمات الارهابية والتكفيرية.

كما جرى التأكيد في اللقاء على الاستعداد الدائم لاستقبال المواطنين النازحين ورعايتهم بكل الوسائل المتاحة، وتوجه المشاركون في اللقاء بنداء عاجل الى العالم بالالتفات الى الوضع الانساني لعشرات الالاف من المواطنين النازحين وتقديم المساعدات للتخفيف عن معاناتهم، والتخفيف من العبئ المتزايد على الاقليم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :