رمز الخبر: ۱۰۱۳۴
تأريخ النشر: ۲۶ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۶:۱۳
قرر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي الاقامة في سامراء لمتابعة العمليات العسكرية لتحرير

قرر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي الاقامة في سامراء لمتابعة العمليات العسكرية لتحرير محافظتي نينوى وصلاح الدين من العناصر الارهابية المتمثلة بداعش.

ويكشف مصدر مقرب من القائد العام وصول طلب من المالكي إلى المحكمة الاتحادية لمنحه الضوء الأخضر لتنفيذ قانون السلامة الوطنية بعد فشل البرلمان منح الحكومة إعلان حالة الطوارئ.

 ويوضح المصدر الذي إشترط عدم ذكر إسمه:أن قانون الطوارئ سيكون بإشراف مباشر من محكمة التمييز لعدم وجود سلطة رقابية أو تشريعية.

ويؤكد المصدر:أن بقاء المالكي في سامراء رفع من الروح المعنوية للمقاتيلن والمواطنين وانه غيّر مسار الاحداث العسكرية في البلاد.

ويؤكد المصدر:ان المالكي اوفد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية ورئيس اركان الجيش الفريق اول بابكر زيباري الى اربيل لتنسيق المواقف بشأن مشاركة قوات البيشمركه في دعم القوات المسلحة المركزية في مكافحة تنظيم داعش الارهابي. ويبين المصدر: أن الجانب الكردي أمر بالتعاون مع عسكر بغداد.

 يأتي هذا قي قرر إقليم كردستان تشكيل غرفة عمليات امنية وعسكرية عليا في الاقليم تشرف على جميع النشاطات العسكرية والامنية وفقاً لقوانين الاقليم وبالاشتراك مع المؤسسات الحكومية في بغداد وجرى ذلك خلال اجتماع عسكري حكومي مشترك عقد باربيل باشراف السيد كوسرت رسول علي نائب رئيس اقليم كردستان نائب قائد قوات البيشمركة، ونيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان، بمشاركة عدد من القادة والمسؤولين.

وجرى خلال الاجتماع، بحث الاوضاع الراهنة في العراق، وتراجع الجيش الاتحادي في بعض المحافظات، وملء قسم من هذا الفراغ من قبل قوات البيشمركة كشعور منها بالمسؤولية الوطنية لحماية الامن والاستقرار وحماية ارواح ابناء هذه المناطق من الكرد والعرب والتركمان والمسيحيين.

هذا والتقى الامين العام لوزارة البيشمركة بحكومة اقليم كردستان جبار ياور كلا من رئيس اركان الجيش الفريق اول بابكر زيباري والوكيل الاقدم لوزارة الداخلية الفريق عدنان الاسدي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :