رمز الخبر: ۱۰۱۱۶
تأريخ النشر: ۲۴ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۸:۲۸
اصبحت صورة احد افراد البيشمركة وابنه الصغير رمزا لرفض كردي واسع على صفحات التواصل الاجتماعي في انخراط قوات البيشمركة

اصبحت صورة احد افراد البيشمركة وابنه الصغير رمزا لرفض كردي واسع على صفحات التواصل الاجتماعي في انخراط قوات البيشمركة بالحرب الدائرة بين الجيش العراقي ومسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وقام العديد من متصفحي موقع التواصل الاجتماعي بإعادة نشر صورة عنصر البيشمركة وهو يشير بيده لعلامة النصر ويحمل بندقيته وجهز حقيبته ويستعد للالتحاق بواجبه فيما يمسك ابنه بإحدى رجليه في محاولة عفوية لمنعه من مغادرة المنزل خوفا من انخراط والده ضمن قوات البيشمركة في معارك طرد المتشددين من الموصل والمدن الاخرى.

وحث المعلقون الذين أعادوا نشر الصورة حكومة اقليم كردستان والمسؤولين في وزارة البيشمركة بعدم ارسال القوات الكردية الى المناطق ذات الاغلبية العربية في العراق.

وقالت وزارة البيشمركة الاربعاء في بيان إنها لم تخض إلى الآن أية معارك مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وكان المتشددون قد بسطوا سيطرتهم الكلية أمس على مدينة الموصل المجاور لإقليم كردستان كما زحفوا باتجاه محافظتي صلاح الدين وكركوك.

وهذه التطورات المتسارعة دفعت بوزارة البيشمركة إلى إرسال تعزيزات عسكرية إلى مناطق متنازع عليها بين الإقليم وبغداد في محافظات نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين وسد الفراغ الذي تركه انسحاب القوات العراقية.

وسلط الضوء على قوات البيشمركة المدربة والمجهزة جيدا بعد انهيارات أمنية واسعة في أجزاء واسعة بالعراق وانسحاب الجنود العراقيين تاركين وراءهم أسلحتهم دون مقاومة.

ويبدو انه سيتم التعويل على نطاق واسع على قوات البيشمركة الكردية في استعادة السيطرة على الموصل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :