رمز الخبر: ۱۰۱۱۰
تأريخ النشر: ۲۴ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۶:۳۲
بينما أصدرت جماعة علماء العراق فتوى دعت فيها العراقيين إلى السلاح ومقاتلة داعش، بدأ الحشد العسكري لإطلاق عملية تحرير الموصل وتكريت ...

أصدرت جماعة علماء العراق، السبت، فتوى دعت فيها المواطنين إلى حمل السلاح ومقاتلة تنظيم "داعش"، فيما طالبتهم بالحفاظ على الهوية الوطنية.

وقال رئيس جماعة علماء العراق خالد الملا في خبر بثته قناة العراقية، إن "الملا اصدر فتوى دعا فيها المواطنين إلى حمل السلاح ومقالة تنظيم داعش والمرتزقة المأجورين".وأضاف أنه "طالب المواطنين بالحفاظ على الهوية الوطنية".

ميدانيا، بدأت التحشيدات العسكرية لتحرير الموصل وسامراء من تنظيم داعش الارهابي مع تأكيدات ابو الوليد بسحق رؤوس الارهاب.

ويقول القائد المكلف بتحرير الموصل اللواء الركن محمد ابو الوليد أن هناك استراتيجية جديدة لمواجهة داعش ستطبق لدحر داعش اينما وجد بعد تنسيقات مع العشائر لحفظ الامن.

ويؤكد ابو الوليد:هناك ستراتيجية جديدة لمواجهة عصابات داعش سنطبقها وسنفاجئ داعش بها وننتظر ساعة الصفر للهجوم الكاسح والأقتضاض عليهم وسحقهم تحت أقدام ألجيش والغيارى وعشائر الموصل الأصيله لأننا عقدنا العزم وأقسمنا ان لا خيار أمامنا سوى النصر بأذن الله.
ويبين ابو الوليد: إن بعض وسائل الإعلام أشاعت بأنني هربت من الموصل وهي مغرضة تريد إضعاف عزيمة قواتي ونحن نؤكد بأن قوات النخبة وصلت الى نينوى وهي تحت امرتي ، ولكنني انتظر اوامر بغداد للاقتحام.
ويضيف ابو الوليد:أن النخبة تلقت تدريبا عنيفا على قتال الشوارع والعصابات الاجرامية على يد ضباط قوات خاصة في اللوائين 65 و66 في الجيش السابق وانها مدعومة بجهد جوي ولوجستي مركز.
من جهته أعلن قائد عمليات سامراء الفريق الركن صباح الفتلاوي وصول تعزيزات عسكرية للمدينة. وقال الفتلاوي:إن قوات الجيش والشرطة أستطاعت صد هجوم لعناصر داعش الارهابي على مدينة سامراء وطهرّت أغلب مناطق المدينة.
وأضاف:أن تعزيزات عسكرية كبيرة وأسلحة ثقيلة وأعتدة وغيرها من المواد العسكرية في طريقها للوصول لسامراء، مبينا:إن قيادة قوات الشرطة الاتحادية ارسلت قطعات مدربة على مكافحة الارهاب وحرب العصابات ولها خبرة في حرب المدن من الذين حرروا سامراء والموصل من براثن الارهاب عام 2005 الى سامراء وأن قوة ثانية تم ارسالها لحماية طريق بلد باتجاه سامراء والتنسيق مع قوات النخبة من جهاز مكافحة الارهاب لشن هجوم كاسح ضد التنظيمات الارهابية في نينوى المحتلة.
واكد الفتلاوي: ان القائدين عبود قنبر وعلي غيدان وصلا سامراء لغرض الاطلاع على وضع المدينة والخطط العسكرية الموضوعة وعادا الى موقعهم مجددا.

 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :