رمز الخبر: ۱۰۰۳۹
تأريخ النشر: ۱۱ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۸:۳۶
فيما تتوالى ردود الفعل على قيام الحكومة في اقليم كردستان العراق بتصدير النفط دون اذن مسبق من الحكومة الاتحادية في بغداد، رفض التحالف الكردستاني دعوة المرجعية الدينية إلى الحوار بشأن النفط ضمنيا.
فيما تتوالى ردود الفعل على قيام الحكومة في اقليم كردستان العراق بتصدير النفط دون اذن مسبق من الحكومة الاتحادية في بغداد، رحب التحالف الكردستاني بدعوة المرجعية الدينية إلى الحوار بشأن النفط.
وقال الناطق الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد طيب إن «أي دعوة من المرجعية الدينية الرشيدة هي موضع ترحيب واهتمام بالنسبة لنا ولكل قيادة وشعب كردستان وبالتالي فإننا نعلن ترحيبنا بهذه الدعوة ومستعدون للجلوس على مائدة الحوار»، مشيرا إلى أن «الكرد يريدون أن يكون للمرجعية دور أكبر في هذا الحوار حتى لا يتم تشويه الحقائق خصوصا عندما تكون هناك خلافات بين مؤسسات الدولة».
وأضاف طيب «نحن متمسكون بالدستور بل نحن الطرف الوحيد الذي لم يوجه يوما انتقادا للدستور بينما دولة القانون والعراقية وغيرهما من الكتل دائمة الانتقاد للدستور وبالتالي فإن أي دعوة بموجب الدستور تحظى باهتمامنا لأننا لو طبقنا الدستور العراقي بشكل صحيح لما وصلنا إلى مثل هذه الأزمات».
وعبر الطيب عن الشكوك في أن «تكون المحكمة الاتحادية قادرة على حسم هذه الأزمة بين الأطراف السياسية»، موضحا أن «الحوار هو ليس مع الأطراف السياسية بل هو مع دولة القانون تحديدا».
وأوضح طيب «فات الزمن الذي يمكن لأحد أن يفرض إرادة من طرف واحد ولكننا مع ذلك نقول»إن الوقت ما زال مبكرا لإمكانية إجراء حوار جاد بشأن النفط». وكان ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي خطيب وإمام الجمعة في كربلاء، اكد ضرورة الرجوع الى الدستور فيما يتعلق بالنزاع بين السلطة المركزية واربيل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :