رمز الخبر: ۹۹۹۰
تأريخ النشر: ۰۶ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۸:۳۵
في أحدث تطور في الصراع الدائر بين السلطة المركزية في بغداد والسلطات في إقليم كردستان العراق، قال الناطق باسم حكومة الإقليم إن ...

أعلن سفين دزيي الناطق الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان في تصريح صحفي، امس الأثنين؛ أن حكومة إقليم كردستان ستستمر في تصدير النفط، وفي الوقت نفسه ستستفيد من إيرادات نفط إقليم كوردستان لتوفير جزء من رواتب الموظفين.

ونوه دزيي؛ أن بيع النفط بتلك الكمية الحالية في هذه المرحلة لن يسد جميع إحتياجات إقليم كردستان، لأن الإقليم بحاجة إلى تصدير 400 إلى 500 ألف برميل يومياً لضمان توفير جميع الإحتياجات الضرورية. وأضاف أنه ربما لم يكون من السهل تصدير تلك الكميات من النفط، مبيناً أن الإقليم بحاجة إلى نحو 150 ألف برميل من المحروقات يومياً، وبالامكان تصدير الفائض إلى الخارج.

وأشار إلى أن الزيارة الأخيرة لرئيس وزراء إقليم كردستان نيچيرڤان بارزاني إلى الدول الأوربية، أجرى خلالها محادثات مع عدد من المراكز المالية والبونك الدولية للحصول على قروض لإقليم كردستان، لكي نتمكن من خلال هذه القروضومبيعات الموارد النفطية ضمان دفع رواتب الموظفين.

وجدد الناطق الرسمي بأن حكومة الإقليم ستحاول خلال الأشهر المقبلة وبالاعتماد على المبيعات النفطية من حل مشكلة الرواتب إلى حد كبير.

وأوضح أن أربيل وبالاعتماد على إرادة شعب كردستان لن تخضع لقرارات بغداد وسوف نستمر في عملية تصدير النفط، وأضاف أن حكومة إقليم كردستان كانت ولا تزال مع الحوار والمباحثات السلمية لإيجاد حل لمعالجة المشاكل، وخاصة مشكلة تصدير النفط مع الحكومة العراقية ولن نستتسلم لإرادتهم.

ويأتي هذا التطور في وقت، يجري صراع بين السلطات المركزية في بغداد وسلطات إقليم كردستان العراق على عدة ملفات أبرزها الملف النفطي والمصادقة على موازنة البلاد وكيفية إدارة مدينة كركوك الغنية بالفنط.
وفي أخطر تحد قامت به حتى الآن السلطات في إقليم كردستان، بدأت الحكومة في الإقليم بتصدير أول شحنة من النفط عبر الأنابيب في تركيا، ما أثار غضبا عراقيا ومواقف دولية أبرزها كان الموقفين الأوروبي المؤيد والأمريكي الرافض لهذه الخطوة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین