رمز الخبر: ۹۹۸۶
تأريخ النشر: ۰۵ خرداد ۱۳۹۳ - ۰۸:۲۶
رد التحالف الكردستاني، على إطلاق توصيف "العائلة الحاكمة في كردستان" على حكومة الاقليم، معتبرا ان هناك من "يحسد" الاقليم على ما يتمتع به من ديمقراطية

رد التحالف الكردستاني، أمس الأحد، على إطلاق توصيف "العائلة الحاكمة في كردستان" على حكومة الاقليم، معتبرا ان هناك من "يحسد" الاقليم على ما يتمتع به من ديمقراطية.

وقال المتحدث باسم التحالف النائب مؤيد الطيب في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، في رد على اتهامات وجهها النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود لعائلة بارزاني، بالقول إن "على النائب محمد الصيهود وغيره ان يعلموا بانه ليس هناك ما يسمى بالعائلة الحاكمة في كردستان، بل لدينا حكومة منتخبة من قبل الشعب".

وأضاف الطيب "اذا كان يقصد في حديثه عائلة البارزاني فنحن ننظر اليها كعائلة مناضلة قدمت خيرة ابنائها من اجل ترسيخ الديمقراطية للعراق والحقوق المشروعة للشعب الكردي ونحن نفتخر بهذه العائلة وبتضحياتها ونضالها".

وراى أن من المؤسف "اطلاق هكذا مصطلح على حكومة منتخبة من الشعب، علما اننا نرى ان هناك من يحسدنا على الديمقراطية الموجودة في اقليم كردستان، كما نتمنى ان يحظى الشعب العراقي بحكومة مثل حكومة اقليم كردستان قادرة على توفير الامن والخدمات كما نجحت حكومة الاقليم بذلك في فترة زمنية قصيرة وبشهادات دولية كثيرة".

وزاد "الغريب انه يتحدث بلغة تهديدية سئمناها عندما يقول انه يجب معاقبة وردع الحكومة في الاقليم فنقول ان الصيهود وامثاله لا يستطيعوا معاقبة الشعب الكردي، بل ان حكومات قبله عملت على ذلك وكان نصيبها الفشل، وننصحه ان لا يفكر بمثل هذه الطريقة".

وعد الطيب الصيهود بأنه "لا يمثل الراي العام العراقي، بل يمثل نفسه فحسب، ويبدو انه لا يزال يحمل افكار الانظمة الشوفينية السابقة ويعتقد انه بامكانه اعادة عجلة التاريخ للوراء".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود ذكر في وقت سابق اليوم الأحد، أن "العائلة الحاكمة" في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة "منعزلة"، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات "رادعة" ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین