رمز الخبر: ۹۹۶۶
تأريخ النشر: ۰۳ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۶:۵۴
العراق نحو المزيد من التفكك
في مؤشر قد يكون هو الأخطر منذ الإعلان عن إقليم كردستان العراق، أعلن محافظ نينوى المحافظة باعتبارها إقليما جديدا في البلاد، ليتقدم العراق بذلك خطوة أخرى نحو التفكك و...

ذكر محافظ نينوى اثيل النجيفي، اليوم السبت، ان اقليم نينوى لا يتعدى كونه تنظيماً ادارياً تتوسع فيه الصلاحيات الامنية والاقتصادية والقضائية المحلية، فيما اشار الى ان اقليم نينوى سيحصل على 11% من موازنة البلد، ليكون بذلك قد أعلن بشكل ولو غير مباشر عن تشكيل إقليم جديد في العراق، هو إقليم نينوى، ليتقدم العراق خطوة جديدة نحو التفكك ولعل التقسيم.

وقال النجيفي في بيان حصل موقع بولتن نيوز الإخباري على نسخة منه إن "إقليم نينوى لايتعدى كونه تنظيما إداريا فيه تتوسع الصلاحيات الأمنية والاقتصادية والقضائية المحلية".

واشار الى ان "السياسة الخارجية والسلطة تبقى بيد المركز، إلا في حالة خرق الحكومة المركزية لمعايير حقوق الإنسان".

وبين أن "الإقليم ستكون لديه فرصة للحديث مع المجتمع الدولي في حال خرق الحكومة للقانون الدولي، وفيما عدا هذه الحالة تبقى نينوى إقليما يخضع للعلم والسيادة العراقية الكاملة"، موضحاً أنه "سيتمكن من تمييز الإرهاب الحقيقي ومكافحته وعدم الخلط بين الخصوم السياسيين والإرهابيين".

واضاف ان "الإقليم سيتعامل مع ملف الإرهاب بالمنظور الإجرامي وليس المنظور الطائفي المستخدم حاليا ومن البديهي ان ينتج عن الإقليم تحديد قدرة الميليشيات على القيام بعملياتها".

ولفت النجيفي الى ان "الإقليم سيخفف الكثير من القيود التي تضعها الحكومة المركزية أمام المستثمرين والاستفادة من تجربة إقليم كردستان في إصدار التشريعات المطلوبة، لبناء منظومات اقتصادية مشتركة لاسيما في مجال النقل والتجارة والطاقة".

وتابع ان "الإقليم سيضمن حصول نينوى على حصة دستورية من الموازنة العراقية قيمتها ١١٪ من واردات العراق"، موضحا أن "نينوى لديها خيارات قانونية ودستورية في حال لم تطبق الحكومة الاتحادية الدستور ولم تعطيها استحقاقاتها".

يذكر ان النجيفي وهو شقيق أسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي، ذكر امس الجمعة، انه لا بديل عن مشروع اقليم نينوى، فيما اشار الى انه لايمكن اغفال تاثير النفوذ الايراني في العراق وقدرته على تحريك الملفات الداخلية العراقية،

فيما بين، اول امس الخميس، ان نتائج الانتخابات تشير الى ان اصحاب التوجهات الوطنية اصبحوا اقلية امام التحشيد الطائفي، فيما دعا الى تشكيل اقليم يتمتع بصلاحيات كافية لمنع ما اسماه بـ"هيمنة الاجهزة الامنية المسيسة".

نينوى تدعو الشركات العالمية لإجراء المسح النفطي

أفاد رئيس مجلس محافظة نينوى ان المجلس صادق في جلسته الأخيرة على مجموعة قرارات مهمة تمس حياة المواطنين ورفع مستوى المعيشة وكذلك الارتقاء بالواقع الخدمي والاقتصادي والصناعي في المحافظة.

وقال، بشار كيكي، انه "ومن اجل النهوض والارتقاء بمناطق جنوب وجنوب غرب الموصل الغنية بثرواتها الطبيعية وذات الكثافة السكانية مشروع قرار يتضمن قيام محافظ نينوى بتوجيه دعوة مفتوحة الى الشركات العالمية النفطية الرصينة لاجراء المسح النفطي والاستكشاف والاستخراج النفطي في جنوب وجنوب غرب الموصل".

كما قرر مجلس محافظة نينوى بالاجماع من أجل تحقيق التنمية الحقيقة والشاملة وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية الاستثمارية الخاصة بالوزارات المركزية وذلك برفع طلب الى مجلس الوزراء الموقر بتحويل المبالغة المرصودة للوزارات الخدمية لمجلس المحافظة وتخويل مجلس المحافظة بتلك التخصيصات بما يسهم في السرعة في انجاز المشاريع المتلكئة والمستمرة والمقترحة للنفع العام وفق الضوابط والمراقبة والمتابعة من قبل مجلس المحافظة".

وتابع كيكي كما "من أجل النهوض بواقع منظمات المجتمع المدني واستقلاليتها قررمجلس محافظة نينوى وبالاجماع على تكليف لجنة (حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني) على وضع آلية بالتنسيق مع لجنة منظمات المدني في ديوان محافظة نينوى بأعادة تشكيل (شبكة المنظمات المجتمع المدني)، بما يسهم الدعم الكبير من قبل المجلس ومد جسور التعاون مع لجان الامم المتحدة".

وأضاف "بعد الزيادة الحاصلة لميزانية البترودولار من 1---- 5 دولار لمحافظة نينوى قرر مجلس المحافظة تخصيص مبالغ وافية لنشاطات وقطاعات مختلفة، منها المنظمات المدنية، التربية، الرياض وغيرها من القطاعات الحيوية".



بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین