رمز الخبر: ۹۹۵۹
تأريخ النشر: ۰۲ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۵:۱۸
بعد يوم واحد من سيطرة الجيش السوري على سجن حلب المركزي في شمال البلاد، قصفت الجماعات المسلحة تجمعا إنتخابيا في جنوب سوريا أدى إلى مقتل أكثر من...

لقي 21 سوريا أغلبهم من المدنيين مصرعهم وجرح آخرون ليلة الخميس 22 مايو/أيار في قصف لمقاتلي المعارضة على تجمع انتخابي مؤيد للرئيس السوري بشار الأسد في مدينة درعا جنوب البلاد. ونقلت وكالة "فرانس برس" عن ناشطين قولهم " استشهد 11 مدنيا بينهم طفل على الاقل وقتل 10 آخرون بينهم ستة من عناصر اللجان الشعبية، وأربعة آخرون لا يعرف ما اذا كانوا من المدنيين او المسلحين، اثر استهداف كتيبة إسلامية ليل أمس بقذيفة هاون، خيمة انتخابية في حي المطار بمدينة درعا، ضمن الحملة الانتخابية المؤيدة للرئيس السوري بشار الاسد".

يذكر أن هذا الهجوم هو الأول من نوعه ضد تجمع انتخابي، قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات التي سيخوضها مرشحان آخران إلى جانب الرئيس الحالي بشار الأسد.


الأمم المتحدة: سوريا تخلصت من كامل الاسلحة الكيمياوية

وفي سياق آخر، أكدت البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة الخميس 22 مايو/أيار أن السلطات السورية تخلصت من كامل المكونات المطلوبة لإنتاج غاز السارين السام.

وأوضحت البعثة في بيان لها إنه "تم تدمير كامل المخزون السوري المعلن عنه من الإيزوبروبانول، وهو المكون الأساسي لإنتاج غاز السارين".

ولفتت البعثة إلى أنه "ما زالت هنالك نسبة 7.2 بالمئة من مواد الأسلحة الكيميائية في سورية في انتظار ترحيلها سريعاً بهدف تدميرها"، داعية السلطات السورية إلى سرعة إنجاز المهمة.

وأعلن المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزومجو الاثنين الماضي أن ما يقارب 8 بالمئة من السلاح الكيميائي السوري بقي على أرض ذات طبيعة أمنية صعبة، آملاً من السلطات السورية التعاون وتحميل تلك الكمية بأقرب وقت.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أعلنت الشهر الماضي، أنه تم إخلاء أو تدمير نسبة 92.5 بالمئة من الترسانة الكيميائية السورية، الأمر الذي أكدته المنسقة الخاصة لبعثة منظمة حظر الكيميائي سيغريد كاغ.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین