رمز الخبر: ۹۹۴۰
تأريخ النشر: ۰۱ خرداد ۱۳۹۳ - ۱۴:۳۲
نددت حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين بعملية اغتيال محمود سيد محسن من جزيرة سترة بعد إستهدافه من قبل قوات النظام البحريني في القلب وتمزيق جسده بالرصاص الإنشطاري المحرم دوليا.
نددت حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين بعملية اغتيال محمود سيد محسن من جزيرة سترة بعد إستهدافه من قبل قوات النظام البحريني في القلب وتمزيق جسده بالرصاص الإنشطاري المحرم دوليا.
وقالت الحركة انه أستشهد الفتى محمود سيد محسن متأثرا بجراحه بعد إصابته برصاص الشوزن في سترة امس الأربعاء (21 مايو/أيار2014م) حيث شهدت سترة مناوشات بين جماهير الشعب وشباب المقاومة وقوات النظام البحريني بعد ختام فاتحة الشهيد الشاب علي فيصل العكراوي (19) عاما.
وقالت "حركة أنصار ثورة 14 فبراير إذ تحمل الطاغية حمد مسئولية جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية التي تحدث يوميا ضد أبناء شعبنا في ظل صمت دولي وعربي مطبق ، وفي ظل تحالف دولي غير معلن بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية على ثورة 14 فبراير المجيدة.. فإنها تطالب حركة أنصار ثورة 14 فبراير المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالتوقف عن سياسة إزداجية المعايير فيما يتعلق بثورة شعبنا والقيام بدورهم في وقف حمامات ونزيف الدم وجرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية التي ترتكب يوميا ضد شعبنا في البحرين على يد مرتزقة الحكم الخليفي الذين يتمتعون بالحصانة الكاملة من المساءلة والمحاكمة والعقاب."
كما طالبت الحركة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي برفع الحصانة الدبلوماسية والسياسية عن الطاغية حمد وولي عهده سلمان بحر وأولاده ناصر وخالد وسائر رموز حكمه ومرتزقته وجلاديه وقيادات جيش الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة تمهيدا لتقديمهم للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ليحاكموا على ما إرتكبوه من جرائم فضيعة بحق الإنسانية في البحرين.
واضافت الحركة في بيانها "إننا إذ نزف نبأ إلتحاق محمود سيد محسن سيد أحمد (14 عاما) من عاصمة الثورة والذي إلتحق بركب وقافلة الشهداء في البحرين .. ونعزي ونبارك لعائلته ولشعب البحرين هذه الشهادة الدامية ، فإننا على ثقة بأن دماء الشهداء الأبرار وتضحياتهم ، ودم الشهيد فيصل العكرواي ودم الشهيد العبار لن تذهب سدى وسوف تقتلع جذور العائلة الخليفية وحكمها الفاسد والمفسد عن أرض البحرين الطاهرة وإلى الأبد ، وتمهد وتعبد الطريق لإقامة نظام إسلامي سياسي تعددي ديمقراطي ، يحقق لشعب البحرين العزة والكرامة والحرية ويقضي على جذور الفساد والإرهاب والقمع ونهب خيرات البلاد وثرواتها وسواحلها وأراضيها."
ونددت حركة أنصار ثورة 14 فبراير بملاحقة علماء الدين المجاهدين في البحرين وإستدعاء قادة المجلس العلمائي للتحقيقات الجنائية ، وإذ تندد أيضا بإختطاف العلامة السيد محمود الموسوي الجمري من سجن الجوف الجاف إلى جهة غير معلومة ، مضيفة "إنها تطالب جماهير الشعب برص الصفوف والتأكيد على حق تقرير المصير ورحيل حكم العصابة الخليفية الغازية والمحتلة ، والمطالبة برحيل قوات الإحتلال السعودي وقوات عار الجزيرة عن البحرين."
وأخيرا فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب شعب البحرين بالتمسك بإستحقاقات الثورة وعدم التنازل عنها وأهمها المطالبة بإسقاط النظام ومحاكمة القتلة والمجرمين والسفاحين ومنتهكي الأعراض ومرتكبي جرائم الحرب ومجازر الإبادة بحق شعبنا وفي طليعتهم الديكتاتور حمد ، ورفض كافة التسويات السياسية التي تؤدي إلى تثبيت عرش الطاغية وشرعية حكمه الفاشي ، والمطالبة برحيل الحكم الخليفي عن البحرين.
كما طالبت حركة أنصار 14 فبراير الشعب البحريني التصدي لكافة التسويات والصفقات السياسية والمؤامرة الأنغلوأمريكية لفرض تسويات وإصلاحات سياسية على شعبنا قبيل الإنتخابات البرلمانية ومجالس البلدية القادمة ، وفرض ميثاق خطيئة آخر يؤدي إلى إفلات الطاغية حمد وأزلام حكمه من المساءلة والعقاب.
وقالت حركة أنصار ثورة 14 فبراير انها ترى بأن دماء الشهداء الأبرار وآهات آلاف الجرحى والآلاف من المفصولين والآلاف من المعتقلين والمعتقلات ، وآهات المئات من المنفيين والمهجرين والمسحوبة جنسياتهم أمانة في أعناق شعبنا جميعا وعلينا أن لا نفرط في مكتسبات الثورة ومطالبها وإستحقاقاتها السياسية ، وأن نقف جميعا كالبنيان المرصوص نطالب بمحاكمة الطاغية حمد ورحيله ، ونطالب بحقنا في تقرير المصير وإقامة نظام سياسي تعددي جديد لينعم شعبنا بالأمن والأمان والحرية وليكون مصدر السلطات جميعا.
 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین