رمز الخبر: ۹۹۳۹
تأريخ النشر: ۳۱ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۲۱:۰۱
بينما لا يزال الملف النفطي أهم الملفات العالقة بين الحكومة الإتحادية في بغداد وسلطات إقليم كردستان العراق، جاء اليوم موقف من وزارة النفط العراقية ليصب الزيت على النار المشتعلة بين الجانبين، فقد أكد ...

حذرت وزارة النفط العراقية، اليوم الاربعاء، من تصدير النفط بدون علم الحكومة الاتحادية، مؤكدة أنها ستباشر تحقيقاتها من أجل الوقوف على حقيقة المعلومات المتكررة بشأن تصديره.

وقال عاصم جهاد، المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط العراقية، إن "الحكومة الاتحادية لا تملك معلومات دقيقة تفيد بتصدير النفط العراقي من إقليم كردستان دون علمها".وأضاف أن "الحكومة الاتحادية طلبت من حكومة الإقليم بتسليم النفط المستخرج إلى وزارة النفط"، مشيرا إلى أن تسليمه "سيوفر فرصة جيدة لبيعه عن طريق شركة سومو المعتمدة من جهة ومعرفة حجم الصادرات من جهة أخرى".

وحذر جهاد من عملية تصدير للنفط دون مروره بشركة سومو المعتمدة لأن "الحكومة الاتحادية ووزارة النفط، معتبرا أن أي كمية من النفط تعبر حدود البلد من غير مرورها بشركة سومو هو تهريب، تحاسب عليه جميع الجهات الذي عملت على تهريبه سواء كانوا أفرادا أو شركات". وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط أن الوزارة "ستباشر تحقيقاتها من أجل الوقوف على حقيقة هكذا معلومات". 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین