رمز الخبر: ۹۹۲۷
تأريخ النشر: ۳۰ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۱۷:۲۱
بينما يشهد الملف النفطي شدا وجذبا بين الحكومة الإتحادية في بغداد وبين الأكراد في كردستان العراق، تحدث نائب كردي عن ثلاث شخصيات...

انتقد نائب كردي، اليوم الثلاثاء، غياب الشفافية عن العقود النفطية في اقليم كردستان، وفيما اكد أن ثلاثة اشخاص فقط هم من يعرفون اي يذهب النفط في كردستان، لفت الى أن وزير الطاقة التركي تحول الى ناطق باسم وزارة الموارد الطبيعية بالاقليم.

وقال النائب عن الاتحاد الاسلامي الكردستاني اسامة جميل في حديث لـ"المسلة"، إنه "لا توجد في اقليم كردستان العراق اية شفافية تذكر في ادارة الملف النفطي، إذ أنه لا الشعب الكردي ولا الاحزاب السياسية الكردستانية تعرف شيئا عن الملف النفطي".

واشار جميل الى أن "ثلاثة مسوؤلين فقط في اقليم كردستان العراق، وهم رئيس الاقليم مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني ووزير الموارد الطبيعية آشتي هورامي يعرفون اين يذهب النفط المصدر من الاقليم وقيمة اموال التصدير"، مبينا أن "وزير الطاقة التركي تانر يلديز في بعض الاحيان يصبح ناطقاً لوزارة الموارد الطبيعية للاقليم، بسبب اعلانه عن كميات النفط المصدر".

ولفت النائب الكردي الى أن "وزير الطاقة التركي تانر يلديز يصرح في بعض الاحيان عن النفط المصدر من الاقليم ووارداته"، مضيفاً أن "بعض وسائل الاعلام الكردية وصفت يلدز بالناطق باسم وزارة الموارد الطبيعية لحكومة الاقليم".

يذكر أن إقليم كردستان العراق يختلف مع الحكومة الاتحادية في بغداد بالعديد من القضايا بشأن الموازنة منها حصة اقليم كردستان، واستحقاقات الشركات النفطية العاملة هناك، ورواتب البيشمركة وغيرها من الامور التي لم يتم حلها على مدى السنوات الماضية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین