رمز الخبر: ۹۹۲۴
تأريخ النشر: ۲۸ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۲۰:۵۸
بعد إشتباكات دامية في بنغازي أدت إلى مقتل أكثر من 70 شخص خلال الأيام القليلة الماضية، إندلعت هذه المرة إشتباكات عنيفة قرب مقر رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس...
بعد إشتباكات دامية في بنغازي أدت إلى مقتل أكثر من 70 شخص خلال الأيام القليلة الماضية، إندلعت هذه المرة إشتباكات عنيفة قرب مقر رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس، في مؤشر جديد على هشاشة الوضع هناك.
وأفاد مراسل بولتن نيوز الإخباري في العاصمة طرابلس أن اشتباكات اندلعت بالقرب من مقر رئاسة الوزراء في منطقة بوسليم في العاصمة طرابلس، بعد نشوب اشتباكات مماثلة قرب مقر المؤتمر الوطني العام.
وبعد تسرب أنباء عن احتجاز الجماعات المسلحة نوري أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني العام الليبي، نفى أبو سهمين نبأ احتجازه.
وتأتي هذه التطورات في وقت يجري قوات الأمن الليبية عمليات واسعة في بنغازي شرق البلاد للسيطرة على الأوضاع وإخراج الموانئ من سيطرة المسلحين.
وتتحدث بعض وسائل الإعلام عن أن التطورات الجارية في ليبيا هي أحدث محاولة إمارتية للإنقلاب على الحكم الجديد في البلاد، فيما لم تؤكد جهة رسمية مثل هذه الأنباء حتى الآن.
وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في فبراير 2011 وحتى اليوم إشتباكات دامية بين الثوريين السابقين ونظام الحكم من جهة وبين السلطة والجماعات المسلحة وأبرزها أنصار الشريعة من جهة أخرى.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین