رمز الخبر: ۹۹۰
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۳:۱۲
عبدالله الاشعل:
اكد مساعد وزير الخارجية المصري السابق عبدالله الاشعل ان من يقف وراء الفلم الاميركي الاخير المسيء لمقدسات المسلمين هم الكيان الاسرائيلي والموساد وصانع الفيلم وتنظيم القاعدة.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد مساعد وزير الخارجية المصري السابق عبدالله الاشعل ان من يقف وراء الفلم الاميركي الاخير المسيء لمقدسات المسلمين هم الكيان الاسرائيلي والموساد وصانع الفيلم وتنظيم القاعدة.

وقال الاشعل في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية مساء الاربعاء: اعتقد ان الاساءة الى الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) والقرآن الكريم ستظل حتى قيام الساعة من قبل اعداء المسلمين لكن المسلمين هم الطرف الافضل والاقوى وقد رأينا ان بابا الفيتكان بنفسه قد اساء الى الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) فالقضية ليست جديدة .

واضاف : ان الفيلم التجديفي الاميركي الاخير المعادي للاسلام لن يكون الاخير واذا كان للفلم طابع اسرائيلي فان هذا محاولة للايقاع بين المسلمين والمسيحيين .

وتابع: ان الرأي العام الاميركي لايهتم كثيرا بهذا الفلم المشين لكن ما يهمه هو رد الفعل وقد رأينا كيف احرق المسلمون سفارات اميركية لكن يبقى على الدول الاسلامية ان تنشئ دبلوماسية اسلامية للتفاهم مع الولايات المتحدة واوروبا حتى يصبح الابداع الفني في غير خانة الاساءة للاديان . 

واضاف: ان احترام الدين هو جزء من حقوق الانسان لان الدين هو جزء من معنويات الانسان وان الحرية لاتجيز الاعتداء على معتقدات الآخرين .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین