رمز الخبر: ۹۸۸۶
تأريخ النشر: ۱۹ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۰۲:۰۷
بعد هزيمته أمام الأوراق البيضاء وعدم اكتمال نصاب جلسات البرلمان وبعد فشله في حشد الأصوات البرلمانية اللبنانية إلى جانبه، أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع استعداده للإنسحاب، ما يعني أن قوى 8 آذار لم تحمل نفسها عبء التنافس مع جعجع لإخراجه من السباق الرئاسي.

إكتفت قوى 8 آذار في لبنان بلعبة الأوراق البيضاء والتغيب عن جلسات اختيار الرئيس للإطاحة بمرشح قوى 14 آذار وإخراجه من السباق الرئاسي ، دون أن تضع أي شخصية أمامه للتنافس معه.

وبعد هذه التطورات وبعد فشله في حشد الأصوات البرلمانية اللبنانية إلى جانبه، أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع استعداده للإنسحاب عن المضمار الرئاسي، لإفساح المجال أمام مرشحين آخرين من رفاقه أبرزهم أمين الجميل.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن حصل جعجع أحد مرشحي قوى 14 آذار على أقل من عدد الأصوات البيضاء في الجلسة الأولى لاختيار رئيس جديد للبنان، فيما فشل البرلمان في إكمال نصابه خلال الجلستين الماضيتين، ما يمهد الطريق أمام رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون للترشح بقوة لمنصب الرئاسة في غياب مرشحين أقوياء.

وكان أمين الجميل المرشح الآخر لقوى 14 آذار قد حصل على صوت واحد فقط في الجلسة الأولى للبرلمان، الأمر الذي يكشف حجمه برلمانيا ومن ثم شعبيا.

وقال المرشح الرئاسي سمير جعجع، رئيس حزب القوات اللبنانية: "أسحب ترشيحي من الانتخابات الرئاسية إذا تم التوافق على اسم شخصية أخرى من قوى 14 آذار"، مفسحًا في المجال أمام ترشيح شخصية أخرى، أقل صدامية وأكثر قبولًا، شرط أن تنتمي لخط 14 آذار.


جولات الجميل

ويأتي هذا التصريح إثر جولات يقوم بها رئيس حزب الكتائب النائب أمين الجميل على القيادات المسيحية، إذ اجتمع إلى جعجع قبل يومين، وقال بعد الاجتماع: "ما يهمنا هو انقاذ الجمهورية قبل فوات الأوان، وذلك يبدأ بانتخاب رئيس ضمن المهل الدستورية".

أضاف: "نريد رئيسًا يتحمل مسؤولياته، ويطمئن المسيحيين واللبنانيين، وما همنا هو انتخاب رئيس يقود البلاد ولا يدير القصر الجمهورية، وفي الظروف التي نعيشها المطلوب ان يكون لدى الرئيس القدرة للحفاظ على الشراكة، ويجسد طموحات شريحة كبيرة من اللبنانيين".

كما زار الجميل النائب ميشال عون، المرشح الرئاسي غير المعلن لقوى 8 آذار، وكان لقاؤهما وديًا وإيجابيًا جدًا. كما زار الجميل اليوم النائب سليمان فرنجية، أحد أركان قوى 8 آذار، في منزله في بنشعي شمال لبنان. وبعد اللقاء، قال الجميل: "هناك شعور مشترك مع فرنجية حول مسؤولياتنا، وضرورة بذل الجهود للتوافق على إنتخاب رئيس، يستطيع مواجهة الإستحقاقات الداهمة، وبالتالي نستطيع إنقاذ البلد".

اضاف: "أركز على خطورة الفراغ ولا أفهم من يعتبر أن الفراغ شيء ثانوي أو ليس مهمًا، فيجب أن نعي خطورة عدم إتمام الإنتخاب في الوقت الدستوري، وقد تداولنا السبل لحماية الوطن وإنقاذ الجمهورية في هذا الظرف الصعب".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین