رمز الخبر: ۹۸۵۳
تأريخ النشر: ۱۴ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۱۷:۵۷
باتت ملامح الخارطة السياسية في العراق بعد الإنتخابات أكثر وضوحا، بعد أن اتجه حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني نحو ...

كشف مصدر كردي مطلع، اليوم الاحد، عن مفاوضات تجري بين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة بارزاني، بشان المناصب السيادية في الحكومة الاتحادية المقبلة، كاشفا ان حزب طالباني رشح نجم الدين كريم لتولي منصب رئيس الاقليم او الجمهورية.

وقال المصدر إن "الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني ابلغ قيادة الحزب الديمقراطي برئاسة مسعود بارزاني، بانهم سياخذون منصب رئيس جمهوية العراق في حال عدم تسلمهم منصب رئيس الاقليم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "الحزب الديمقراطي لم يرد بشكل رسمي على هذا الطرح".

وأكد المصدر ان "الاتحاد الوطني غير مقتنع تماما بالمناصب التي سيتولاها في حكومة اقليم كردستان الجديدة، ما جعله يتمسك باحدى المنصبين الرئاسيين المتمثلين برئاسة الاقليم او رئاسة الجمهورية".

وكشف المصدر أن "الاتحاد الوطني رشح محافظ كركوك نجم الدين كريم لتولي منصب رئيس الاقليم او رئاسة الجمهورية، على ان يكون المنصب الاخر من حصة مسعود بارزاني"، مبينا أن "هذا الامر لا تتدخل فيه القوى الكردستانية الاخرى، على اعتبار ان اعلى المقاعد في البرلمان الاتحادي حصل عليهما الديمقراطي والاتحاد الكردستانيين بين القوى في اقليم كردستان".

وكانت الانتخابات البرلمانية في العراق قد أجريت الأربعاء الـ30 من نيسان المنصرم بمشاركة أكثر من 12 مليون ناخب بنسبة وصلت الى 60%، فيما أعلنت مفوضية الانتخابات أن نتائج الانتخابات ستعلن خلال مدة 20 إلى 30 يومًا في حال كانت شكاوى الطعون قليلة نسبيًا.

حزب طالباني يتجه نحو التحالف مع ائتلاف مالكي

إلى ذلك، قال مصدر مطلع ان الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني بدأ بفتح مباحثات جدية مع ائتلاف دولة القانون من اجل وضع الخطوط العريضة لعلاقة بين الاثنين بمعزل عن القوى الكردستانية الاخرى.

ويشير المصدر الى ان الخطوات الاولى لهذا الحوار كان قد جرت حتى قبيل الانتخابات وعند وجود احد قيادي حزب الدعوة في زيارة للسليمانية .

وقال المصدر ان الاتحاد الوطني الكردستاني في مباحثاته مع الحزب الديمقراطي الكردستاني لتشكيل حكومة الاقليم كان يدعو دائما الى انتظار نتائج الانتخابات العراقية العامة ليستطيع تحديد موقفه داخل الاقليم ولكن اصرار حزب بارزاني على سرعة تشكيل الحكومة واعلانه تسمية رئيس برلمان الاقليم ونائبه جعلت الاتحاد يقطع المباحثات ويهدد باتخاذ موقف المعارض، مجددا مطالبته بالحصول على منصب وزارة الداخلية او البيشمركة بالاضافة الى مناصب نائب رئيس وزراء ونائب رئيس الإقليم في تشكيلة حكومة كردستان الثامنة فضلا عن استحقاقه الانتخابي.

ويقول المصدر ان الاتحاد الوطني سيستثمر ملف المفاوضات ، منفردا، مع دولة القانون باتجاهين الاول في تحقيق اكبر سقف ممكن من الامتيازات في اي ائتلاف حكومي في بغداد والثاني للضغط على القوى الكردستانية في الاقليم من اجل اعادة توزيع المناصب الوزارية والمفاوضة ايضا في الحصول على منصب رئيس جمهورية العراق المخصص ، عرفا، للمكون الكردي.

يذكر ان القوى الكردستانية وللمرة الاولى منذ 2005 ، خاضت الانتخابات الاخيرة كل على انفراد بعد ان كانت القوتان الرئيسيتان الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني يشكلان جبهة موحدة، وكانا يتركان خلافاتهما الداخلية جانبا ً في الانتخابات الماضية ليكوّنوا جبهة موحدة في العلاقات العربية – الكردية في العراق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین