رمز الخبر: ۹۸۵
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۲:۲۶
انتقد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم تدخل قوی 14 آذار في الأزمة السوریة ودعمها للعصابات الإرهابیة المسلحة في سوریا.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد نائب الأمین العام لحزب الله الشیخ نعیم قاسم تدخل قوی 14 آذار في الأزمة السوریة ودعمها للعصابات الإرهابیة المسلحة في سوریا.

وكرر الشيخ قاسم في احتفال تربوي مساء أمس الاربعاء في الضاحیة الجنوبیة لبیروت، دعوة حزب الله إلی عدم التدخل بین السوریین نظاماً وشعباً ومؤسسات، وترك الشعب السوري یختار خیاراته فیما بینه ومع المسؤولین بالحوار والإصلاح، وإجراء الخطوات اللازمة لحل الأزمة، لافتاً إلى أن 'الدول الكبری وعلی رأسها أمیركا أبت إلاَّ أن تعبث بسوریا، وأرادت مع عدد من الأنظمة الإقلیمیة في المنطقة أن تخرب علی الشعب السوری، وتضرب مقاومته، وتجعله خارج المعادلة المؤثرة في القضیة الفلسطینیة، وكذلك تحویل سوریا إلی محطة من أجل أن تخدم المشروع الإسرائیلي لا أن تكون ضده'.

ورأى أنه 'لولا الحكومة الحالیة في لبنان ورؤیتها السیاسیة لاشتعلت الحرب في لبنان وأصبحت جزءاً لا یتجزأ من الأزمة السوریة، وانهار الاستقرار بالكامل، لأن فریق 14 آذار لا یری لبنان ولا مستقبله ولا بناء لبنان، ولا خیارات لبنان، وإنما یری أوامر خارجیة تأتیه وهو یرید أن ینفذ ما یؤمر به حتی ولو سقط البلد علی رؤوس أصحابه وعلی رؤوس الجمیع  .

وأكد الشیخ قاسم 'أن زج لبنان بالتسلح وإیواء المسلحین من الخارج، ومحاولة إیجاد منطقة عازلة في الشمال، كلها من الأعمال التي قامت بها جماعة 14 آذار والتي تخرب علی لبنان وهي لیست من مصلحة لبنان'. مشدداً علی أن التدخل في الشأن السوري من شأنه 'زج لبنان في معركة خاسرة، لا ینتفع منها إلاَّ الاستكبار الأمیركي وإسرائیل ومن معهم'.

ودعا إلی عدم مذهبة المواقف أو تطییفها، في  لبنان وسأل: 'ما هو مبرر أن یكون الموقف من إسرائیل مذهبیاً أو طائفیاً؟ وإسرائیل عدو الجمیع من كل المذاهب ومن كل الطوائف؟ ما المبرر للهجوم المركز علی المقاومة التي حررت لبنان ولم تكن لفئة دون أخری، وتحملت الأعباء نیابة عن الجمیع؟ للأسف هناك محاولات لمذهبة كل شيء في لبنان ولتطییف كل شيء في لبنان، وهذا خطرٌ كبیر سنواجهه وسنمنعه وسنعمل بكل ما أوتینا بقوة من أجل أن یكون الاستقرار هو الحاكم وهو الأساس'.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین