رمز الخبر: ۹۸۳۸
تأريخ النشر: ۱۲ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۲۰:۰۳
قال وزير الدفاع تشاك هغل إن الزيادة في عمليات التحرش الجنسي التي وردت عنها تقارير إلى 5061 حالة في 2013 من 3374 حالة في العام السابق له هي زيادة "لم يسبق لها مثيل".

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ، إن البلاغات عن التحرش الجنسي في الجيش الأميركي قفزت بنسبة 50 % العام الماضي، لكنه أقر بوجود زيادة غير مسبوقة في وقائع التحرش أيضا.

وقال وزير الدفاع تشاك هغل إن الزيادة في عمليات التحرش الجنسي التي وردت عنها تقارير إلى 5061 حالة في 2013 من 3374 حالة في العام السابق له هي زيادة "لم يسبق لها مثيل".

وأعلن عن ستة أوامر جديدة لتوسيع حملة الإجراءات تشمل مراجعة سياسة المشروبات الكحولية ومسعى لتشجيع الضحايا الذكور على الإبلاغ. ويعتقد أن الذكور يمثلون حوالي نصف ضحايا التحرش الجنسي في الجيش لكنهم يمثلون 14 في المئة فقط من التقارير التي يجري التحقيق فيها.

وقال هغل في مؤتمر صحفي في البنتاغون "نعتقد أن الضحايا تزداد ثقتهم في نظامنا." وأضاف "لأن هذه الجرائم هي جرائم مستترة فقد اتخذنا خطوات لزيادة الإبلاغ وهذا ما نشهده."

ورغم زيادة التركيز على الموضوع على مدى العام المنصرم ما يزال الجيش يواجه حوادث محرجة يواجه فيها ضباط اتهامات بالتسامح مع سوء السلوك الجنسي بل وتشجيعه بدلا من التصدي للمشكلة.

ويقول منتقدون إن الأرقام التي أعلنها البنتاغون عن زيادة البلاغات تظهر تحسنا ضئيلا في نسبة الحالات التي تحال للمحاكمة أو نسبة قرارات الإدانة.

ويقول التقرير إنه أحيلت 484 قضية في الإجمال إلى المحاكمة في العام المالي 2013 المنتهي في 30 سبتمبر وأدين 370 شخصا بارتكاب جريمة. ويقابل ذلك 302 محاكمة في العام السابق و238 إدانة.