رمز الخبر: ۹۸۱۵
تأريخ النشر: ۰۹ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۱۶:۵۱
أعلن مسؤول في حزب الحاكم في سوريا، أن مرشحين اثنين كحد أقصى سيخوضان الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو المقبل، بمواجهة الرئيس السوري بشار الأسد

أعلن مسؤول في حزب الحاكم في سوريا، أن مرشحين اثنين كحد أقصى سيخوضان الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو المقبل، بمواجهة الرئيس السوري بشار الأسد، بحسب صحيفة محلية.

ونقلت صحيفة "الوطن" السورية، الصادرة اليوم الثلاثاء، عن جمال قادري أمين فرع حزب البعث بدمشق وعضو مجلس الشعب قوله، إن ما أسماها "الكتلة البعثية" في مجلس الشعب، والبالغ عدد أعضائها 161 عضواً، من أصل 250 مقعداً يتكون منه البرلمان، ستمنح تأييدها لمرشحها بشار الأسد.

وأضاف، أن هناك من أعضاء مجلس الشعب ما يكفي لتأييد مرشح أو مرشحين إلى جانب مرشح "كتلة البعث"، حيث يبلغ عدد أعضاء المجلس المستقلين وأعضاء "الجبهة الوطنية التقدمية" المتحالفة مع حزب البعث، 89 عضواً "ما يكفي لتأييد مرشحين اثنين آخرين فقط".

واستناداً لأحكام الدستور وقانون الانتخابات العامة لعام 2014، فإن المحكمة الدستورية تعلم مجلس الشعب بواقعة الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية، ليتسنى لأعضاء المجلس أخذ العلم بذلك، لممارسة حقهم الدستوري فيما إذا رغبوا في تأييد المرشح المذكور.

ويحتاج قبول طلب المتقدم بطلب ترشح لانتخابات الرئاسة إلى المحكمة الدستورية العليا الحصول على تأييد 35 عضواً على الأقل من أعضاء مجلس الشعب "250 عضواً"، ولا يجوز لأي من هؤلاء الأعضاء أن يؤيد أكثر من مرشح واحد، بحسب قانون الانتخابات العامة.

وأعلن محمد جهاد اللحام، رئيس مجلس الشعب السوري، أمس الإثنين، أن المجلس تلقى من المحكمة الدستورية العليا طلب ترشح بشار الأسد، لمنصب رئيس الجمهورية، بحسب وكالة أنباء سوريا "سانا".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین