رمز الخبر: ۹۸۱
تأريخ النشر: ۲۳ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۲:۰۶
روسيا:
صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن الغرب يعتبر الاعمال الارهابية أمرا مقبولا "حينما يدور الحديث عن الجدوى السياسية من حيث وجهة نظر الغرب".
شبکة بولتن الأخباریة: صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن الغرب يعتبر الاعمال الارهابية أمرا مقبولا "حينما يدور الحديث عن الجدوى السياسية من حيث وجهة نظر الغرب".

وأدلى الوزير الروسي بهذا التصريح في الاجتماع الوزاري لمنظمة التفاعل وبناء تدابير الثقة في دول آسيا والذي بدأ أعماله الاربعاء 12 سبتمبر/أيلول بالعاصمة الكازاخسانية استانا، وذلك في تعليقه على امتناع مجلس الامن الدولي عن ادانة الاعمال الارهابية في كل من سورية والعراق.

وأضاف لافروف ان رفض مجلس الامن ادانة الهجمات الارهابية "أمر مؤسف"، مشيرا الى ان "مجلس الامن كان حتى الآن يرد على كل العمليات الارهابية دون استثناء باعلان ادانته الشديدة، وكان يشدد دائما على موقفه الثابت الرافض للارهاب بغض النظر عن الاسباب التي تقف وراءه، وقد تخلى شركاؤنا الغربيون عن موقفهم هذا للمرة الاولى بعد العملية الارهابية في دمشق التي استهدفت مبنى الامن القومي السوري وراح ضحيتها العديد من كبار المسؤولين الامنيين".

واعرب لافروف عن استغرابه الشديد من موقف الدول الغربية من تلك الاحداث الارهابية، موضحاً ان "محاولات تبرير هذا الموقف تلخصت في أن هذه العملية لم تكن ارهابية بكل معنى الكلمة، لأنها استهدفت قادة القوات المسلحة التي تحارب المتمردين".

وكشف لافروف عن ان روسيا اقترحت ادانة العمليات الارهابية في حلب في 9 سبتمبر/أيلول والتي أسفرت عن مقتل 27 شخصا وأيضا التفجيرات الدموية التي حصلت في العراق في اليوم ذاته، لكن الشركاء الغربيين امتنعوا عن الرد على هذا المقترح.

وتابع انه "يتلخص مغزى هذا الموقف الآن في أنه حينما يدور الحديث عن الجدوى السياسية.. فيعتبر الغرب الأعمال الارهابية أمرا مقبولا".
الكلمات الرئيسة: الارهاب ، سوريا ، روسيا ، بولتن

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین