رمز الخبر: ۹۷۸۸
تأريخ النشر: ۰۵ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۰۰:۲۹
أخيرا رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق مطالب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني بشأن تشكيل الحكومة في الإقليم

أخيرا رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق مطالب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني بشأن تشكيل الحكومة في الإقليم، بعد لقاء أجرته هيرو إبراهيم أحمد زوجة طالباني وبرهم صالح أحد قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني.

وأعلن سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق فاضل ميراني أمس أن الحقائب الوزارية المحددة للاتحاد الوطني الكردستاني في الحكومة العتيدة التي طال تشكيلها ستة أشهر، هي مناسبة وتكفي الحزب.

وقال ميراني بشأن طلب الاتحاد الوطني الكردستاني تسلم حقيبة وزارة الداخلية في الحكومة الجديدة، عندما يؤكد رئيس الإقليم أن هذه الحقيبة تخص الحزب فلا يجوز تسليمها إلى أي حزب آخر.

ولوح عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني أنه قد انتهى الاتفاق الاستراتيجي بين الحزبين الرئيسيين في الاقليم، قائلا إنه كان من المفترض أن يخوض الحزبان الانتخابات بقائمة موحدة غير أن الاتحاد الوطني قد سلك طريقا مختلفا.

وهدد فاضل ميراني أنه في حال عدم مشاركة الاتحاد الوطني في التشكيلة الحكومية قبل إجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في 30 أبريل الجاري، فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني سيتخذ قرارات مختلفة، دون أن يوضح طبيعة تلك القرارات.

وبذلك تشهد الساحة الكردية في العراق تصعيدا جديدا، في ظل التطورات المتسارعة في الاقليم ويبدو أن هذه التصريحات تضع الاتحاد الوطني الكردستاني على طريق مصيري وعليه أن يقرر بالانضمام إلى التشكيلة الوزارية أو التحول إلى المعارضة لأول مرة في تاريخه السياسي.

مع كل هذا وذاك، لايزال يتطلع الاتحاد الوطني الكردستاني الى الانتخابات القادمة كي يستيعدا بعضا من قواه ومكانته السابقة في مستقبل كردستان العراق والعراق بأسره.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین