رمز الخبر: ۹۷۷۷
تأريخ النشر: ۰۱ ارديبهشت ۱۳۹۳ - ۱۷:۰۷
في أحدث مواجهات بين الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان العراق، اندلاع اشتباكات بين أنصارهما، في مؤشر على تصاعد حدة التنافس بين الجانبين.

في تصعيد خطير بمستوى حدة التنافس بين الأحزاب السياسية في اقليم كردستان ، قام مسلحون مجهولون يشتبه بأنهم من أنصار الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني بمهاجمة مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني/ الفرع الرابع في محافظة السليمانية واصابة اثنين من حراس المقر في الحادث..

واتهم النائب في ائتلاف الكتل الكردستانية قاسم محمد تنظيمات ارهابية بالوقوف وراء الهجوم على مقر الفرع الرابع للحزب الديمقراطي الكردستاني في السليمانية..

وقال محمد:ان الهجوم الذي وقع ليلة امس على مقر الحزب الديمقراطي في كردستان تقف وراءه عناصر ارهابية مثل داعش والقاعدة لاشعال فتنة في الاقليم، مضيفا:ان هذه التنظيمات تستغل الارباك السياسي في الاقليم وكذلك الانتخابات من اجل تنفيذ اجندتها الدموية وموضحا انهذه الاعمال الارهابية سوف تزداد خلال الفترة المقبلة ونتوقع ذلك.

من جهته اتهم الاتحاد الوطني الكردستاني من وصفهم بالايادي المخربة بحادثة استهداف مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في السليمانية.

وقال ممثل الاتحاد في السليمانية ازور محمود صالح:ليس شرطا ان يحمل اشخاص اعلام حزبنا انهم يمثلونا.واتهم صالح اياد مخربة بالوقوف وراء الحادث.

بينما اكد مسؤول الفرع الرابع للحزب الديمقراطي الكردستاني الانباء التي تحدثت عن وقوع هجوم مسلح على مقر حزبه في السليمانية..وقال هلو احمد كوردة: ان الحادثة وقعت في التاسعة من مساء امس الاول عندما كان متواجداً في بيته لان الحزب سيقيم احتفالا جماهيريا امام الفرع الرابع مجازا من قبل قائممقامية السليمانية.

واضاف:انه ثلاث سيارات من نوع لاند كروزر تحمل اعلاما خضرا قام اشخاص يستقلونها باطلاق النار على المقر، مشيرا الى انه سارع للذهاب الى المقر حال سماعه الاطلاقات وحضر جمع غفير من جماهير الحزب.

وذكر كوردة:أن الليالي الماضية ايضا شهدت التهجم على مناصري الحزب الديمقراطي الكردستاني، مستدركاً أن رجال حمايات الفرع كانوا يشعرون بالمسؤولية ولم تصدر عنهم اية ردة فعل سلبية تجاه الامر..الى ذلك اعتبر رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني عملية إطلاق النار على احد مقار الحزب في السليمانية محاولة لإحداث الفوضى في ظل الأجواء الديمقراطية في إقليم كردستان.

وقال البارزاني:ان ما حدث أمام مقر الفرع الرابع للحزب الديمقراطي الكردستاني هو محاولة لإحداث الفوضى في الأجواء الديمقراطية التي تعيشها كردستان، مطمأنا جميع الأطراف أن الوضع تحت السيطرة وتم تكليف الأجهزة الأمنية في السليمانية بالتحقيق في الحادث..ونفى البارزاني أن تكون العملية مخطط لها من قبل جهة سياسية معينة، مؤكدا ثقته بكفاءة وجدية الأجهزة الأمنية للوصول إلى نتائج وحماية أمن مواطني السليمانية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین