رمز الخبر: ۹۷۷۲
تأريخ النشر: ۳۱ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۶:۰۶
دعا عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني كمال كركوكي دولة الصين إلى دعم الشعب الكردي في العراق لإقامة نظام كونفدرالي

دعا عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني كمال كركوكي دولة الصين إلى دعم الشعب الكردي في العراق لإقامة نظام كونفدرالي، معتبرا أن الفيدرالية ليست حلا لمشاكل العراق، زاعما أن البقاء ضمن العراق سيؤدي إلى تكرار عمليات الإبادة الجماعية ضد الكرد.

وقال كركوكي في بيان صدر الاحد على هامش إستقباله وفدا من الحزب الشيوعي الصيني برئاسة جیانغ جیانهوا نائب مدير عام قسم غرب آسيا وشمال افريقيا في مكتب العلاقات في اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي الصيني، إن الشعب الكردي تعرض على لظلم كبير وعمليات إبادة جماعية”، مبينا أن "بقاءنا بهذا الشكل في العراق سيؤدي إلى تكرار عمليات إبادة جماعية أخرى ضدنا”.

واضاف كركوكي أن "الفيدرالية ليست حلا ملائما وأثبتت بأنها لن تعالج مشاكل العراق”، داعيا ما اسماهم "أصدقاء الكرد” إلى دعم "قرار حق تقرير مصير شعب كردستان للإستقلال وإنشاء نظام كونفيدرالي”.

من جانب آخر أشار كركوكي إلى أن منطقة كردستان "تعمل وفق مصالح شعب كردستان، والحفاظ على حقوق الآخرين دون فرق مع أية دولة أوشركة والمهم بالنسبة لنا هو تقديم الخدمات الجيدة”، مشيرا إلى أن "أبواب كردستان مفتوحة أمام الإستثمار”.

من جهته كشف جیانهوا عن "إفتتاح القنصلية الصينية في الإقليم خلال الفترة المقبلة مما تسهم في بناء علاقات ثقافية وإجتماعية وسياسية وإقتصادية بين الجانبين”، مؤكدا على ضرورة "تطوير العلاقات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي الصيني”.

وأبدى جيانهوا "إستعداد بلاده لمساعدة إقليم كردستان في مجال تدريب الكوادر والموظفين في مختلف القطاعات وتشجيع الشركات الصينة للمشاركة في إعمار كردستان”.

وأشار جيانهوا إلى أن "خلال فترة قصيرة تمكنت إدارة إقليم كردستان تحقيق تطور في مجالات الأمن والإستقرار”، مؤكدا "رغبة الشركات النفطية الصينية بالإستثمار في الإقليم”.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد المهدي الخفاجي اعتبر أمس السبت تصريحات التحالف الكردستاني المطالبة بالنظام الكونفدرالي بمثابة ورقة ضغط على الحكومة المركزية للحصول على امتيازات أكثر.

وفي 27 آذار 2014، دعا عماد احمد نائب رئيس حكومة إقليم كردستان الى تحويل النظام في العراق لكونفدرالي أو الانفصال في حال لم تتقبل بغداد نمو إقليم كردستان ولا تتفهم حقوق الكرد.

يذكر أن رئاسة اقليم كردستان دعت، في (25 آذار 2014)، الحكومة المركزية الى الجلوس لانهاء العلاقة مع بغداد المليئة بالمشاكل "اذا لم يرغبوا بالتآخي”.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین