رمز الخبر: ۹۷۷۱
تأريخ النشر: ۳۰ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۸:۱۹
بالتوازي مع لقاء جمع رئيس إقليم كردستان العراق بالسفير الاميركي، تحدثت شخصيات سياسية عراقية عن إتفاق سري بين بغداد وأربيل بشأن أزمة الموازنة.

يبدو إن مجلس النواب العراقي لن يتمكن من استئناف جلساته إلا بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في 30 نيسان الجاري. فقد أكد عواد العوادي عضو في كتلة الأحرار النيابية إبرام صفقات بين الحكومة الاتحادية والتحالف الكردستاني من أجل توظيف مشروع الموازنة للدعاية الانتخابية.

وقال العوادي: إن هناك اتفاقيات وتنازلات تبرم بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم من اجل عدم إقرار الموازنة غير معلنة لتكون ذريعة لفشل وأخطاء الدولة من جهة، واشغال الشعب بها من جهة أخرى.

وأوضح:أن هناك اتفاقات جانبية مختلفة تبرم لتأخير تمرير الموازنة العامة، متوقعا تمريرها بعد يوم واحد من إجراء الانتخابات المقبلة، مبينا أنه أصبح واضحا لدى الجمهور بأن الموازنة لا تمرر إلا بالتوافق، لذلك نطالب بحضور أعضاء مجلس النواب لتمريرها.

الى ذلك كشفت تسريبات إعلامية من داخل مجلس النواب مؤخراً عن وجود توجه لتشريع قانون يلغي رواتب وامتيازات أعضاء البرلمان بدءاً من الدورة البرلمانية المقبلة، فيما يقول اصحاب مكاتب صيرفة في بغداد وعدد من المحافظات ان بعض المرشحين اقترض مصاريف الدعاية الانتخابية بالآجل.

وتقول مصادر مطلعة:إن مجلس النواب يعتزم تشريع قانون يلغي بموجبه رواتب وامتيازات أعضائه خلال الدورة البرلمانية المقبلة, مضيفاً بان هذا التوجه جاء من منطلق ان عضو البرلمان هو خادم للشعب بدون مقابل.

وأضافت:ان هذا المقترح عرض على عدد من الكتل النيابية لبلورته وإنها أبدت موافقتها المبدئية على تشريعه كونه يضمن بان ممثلي الشعب رشحوا أنفسهم لخدمته, وليس لتحقيق منفعة خاصة, مرجحة بان هذا القانون لو شرع لتقلص عدد المرشحين للانتخابات البرلمانية وأصبح عددهم قليلا جداً على العكس من الأعداد الكبيرة الموجودة حالياً.

بارزاني يستقبل السفير الأميركي

في غضون ذلك، استقبل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في صلاح الدين سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى العراق الاتحادي روبرت ستيفن بيكروفت، وجرى خلال اللقاء بحث آخر المستجدات السياسية والأمنية والعسكرية في العراق عامة ومحافظة الأنبار خاصة، وسبل حل الأزمة السياسية والأوضاع الأمنية المتردية.

وأعرب السفير الأمريكي عن قلقه خلال اللقاء الذي عقد يوم الاربعاء الماضي حيال الأزمة السياسية وتردي الوضع الأمني في العراق بشكل عام وفي محافظة الأنبار على الأخص.

كما تباحث الجانبان حول انتخابات مجلس النواب العراقي وتأثيراتها على تغيير الخارطة السياسية في العراق، وأعربا عن أملهما في أن تؤدي نتائج الانتخابات المقررة في الثلاثين من الشهر الجاري إلى فك العقد وانتهاء الأزمات في العراق.


بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین