رمز الخبر: ۹۷۳۲
تأريخ النشر: ۲۱ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۱:۵۱
بأشد العبارات، انتقد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني حليفه السياسي، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وحركة التغيير المعارضة، مطالبا بتعديل الدستور واعادة منصب رئاسة الوزراء للاتحاد.
بأشد العبارات، انتقد امين المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار الحليف للسياسي للاتحاد ، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وحركة التغيير المعارضة التي تصاعدت قوتها بعد تراجع دور الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني الذي يخضع للعلاج في المانيا. 

وفي مقال له في جريدة شاودير الكردية، انتقد ملا بختيار التعامل القائم بين الحزبين قائلا: ان هذا التخالف يبدو قائما بين الجانبين لكنه يتم الحديث عنه في المحافل الرسمية ققط وليس هناك اي دور للاتحاد الوطني في توزيع المناصبفي اربيل ودهوك. واضاف : ان هناك حصة جزئية للاتحاد في رئاسة الاقليم دون وضوح معالم صلاحيات منصب نائب الرئيس الذي يتولاه حزب الاتحاد الوطني الكردستاني. 

وتناول ملا بختيار في مقاله موضوع منصب رئاسة الوزراء مؤكدا ان هذا المنصب وكمنصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة الاقليم كان قد توزع على اساس الشراكة بين الجانبين وكان من المفترض ان يكون بالمداورة وان يتولاه اي من الحزبين كل عامين مرة واحدة، غير ان الاتحاد الوطني لم يتول المنصب سوى مرة واحدة في الدورات الثلاث الماضية. مؤكدا: يجب ان تكون رئاسة الوزراء هذه المرة للاتحاد الوطني الكردستاني. 

وعزى ملا بختيار ى اسباب هذا التوزيع غير العادل للمناصب الى تراجع اصوات الاتحاد الوطني في الانتخابات البرلمانية في كردستان العراق عام 2009 و الانتخابات البرلمانية في العراق عام 2010.

واكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ضرورة تولي حزبه احدى وزارتي الداخلية او البيشمركة في ظل تولي الديمقراطي الكردستاني مناصب عدة منها رئاسة الاقليم ورئاسة الوزراء ومستشار المجلس للامني في الاقليم وفي غير هذه الحالة يفضل الحزب ان ينضم الى اامعارضة في المرحلة المقبلة.

ودعا امين الاتحاد الوطني الكردستاني الى ضرورة تعديل دستور الاقليم ، مؤكدا انه جرى تمديد رئاسة الاقليم لمسعود بارزاني لمدة عامين حسب الاتفاق بين الجانبين شرط ان يتمبعد ذلك تعديل الدستور في للبرلمان وقج خان موعد ذلك ومن ابضروري ان يتم ذلك قبل تشكيل الحكومة العتيدة في الاقليم.لان ذلك مطلب شعبي. 

وفي ختام حديثه حذر ملا بختيار من خطورة تجذر الخلافات بين الحليفين وامتداد ذلك الى العلاقات بين الاقليم والسلطة المركزية ومن ثم بين الدول التي يسكن فيها مواطنون اكراد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین