رمز الخبر: ۹۷۲۸
تأريخ النشر: ۱۹ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۹:۱۲
تعرض زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض "كمال كليجدار أوغلو" إلى اعتداء باللكمات، من قبل مجهول، أثناء خروجه من مبنى البرلمان التركي، للاجتماع بأعضاء كتلة حزبه البرلمانية، في أنقرة اليوم.

تعرض زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض "كمال كليجدار أوغلو" إلى اعتداء باللكمات، من قبل مجهول، أثناء خروجه من مبنى البرلمان التركي، للاجتماع بأعضاء كتلة حزبه البرلمانية، في أنقرة اليوم.

وقام مجهول بالهجوم على كليجدار أوغلو أثناء سيره من قاعة البرلمان، متوجهاً إلى القاعة المزمع أن يعقد فيها اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب الشعب الجمهوري، إذ وّجه المهاجم لكمة لوجه كليجدار أوغلو، فيما سقطت نظاراته الطبية أرضاً.

إلى ذلك قام فريق الحماية المرافق لزعيم حزب الشعب، بالسيطرة على المهاجم، فيما ساد المكان جلبة عارمة، إثر مشاجرة بين أعضاء من الحزب والمهاجم، ومن ثم قامت شرطة حماية البرلمان باعتقاله.

وعقب الحادثة، عاد كليجدار أوغلو إلى قاعة البرلمان، ثم عاد وانتقل إلى القاعة المزمع الإجتماع بها مع حزبه، حيث استقبله أعضاء الحزب بالهتافات والتصفيق.

وفي رده على مزاعم أن المهاجم من أنصار حزب السلام والديمقراطية، قال النائب عن حزب السلام والديمقراطية "سري سكاك"، في حديثه للصحفيين أن الاعتداء وقع أثناء مصافحته لكليجدار أوغلو، نافياً أن يكون المعتدي من أعضاء حزبه.

وفي تعليقه على الاعتداء قال كليجدار أوغلو": "أدعو الجميع إلى الهدوء، فطريق الديمقراطية مليء بالعقبات، وهذا ليس هو الهجوم الأول الذي يتعرض له زعيم حزب الشعب الجمهوري، فالزعيم الراحل "عصمت إينونو" سبق أن تعرض للرشق بالحجارة، وفي النهاية نحن لدينا هدف واحد، وهو أن نجلب الديمقراطية السليمة لهذا البلد، ولن تمنعنا الاعتداءات وأعمال العنف، فنحن لم نأت من ثقافة الركوع أمام كائن كان. بعضهم يوجه لكمة، لكننا لن نتخذ خطوة إلى الوراء أبداً، ولن نحيد عن عقيدتنا.

وفي تعقيبه على نتائج الانتخابات أردف زعيم حزب الشعب قائلاً" لسنا سعداء بزيادة الأصوات التي حصلنا عليها، كان لدينا طموح أكبر من ذلك، سنعود ونسأل أنفسنا، لماذا لم نتمكن من تحقيق طوحاتنا، وسنعمل على ذلك".

من جانبه أجرى الرئيس التركي"عبد الله غل" اتصالاً هاتفياً، بكليجدار أوغلو، مهنئاً إياه بالسلامة، فيما أدان رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" بدوره، الاعتداء قائلاً "من غير الممكن اللجوء لهكذا وسائل في ظل نظام برلماني ديمقراطي، فنحن ندين بشدة اللجوء لمثل هذه الوسائل، ومن أجل هذا أقول للسيد كلجدار أوغلو حمداً لله على سلامتك، وسأتصل به لأبلغه ذلك"، فيما وصف رئيس البرلمان التركي "جميل تشيتشيك" الحادثة بـ "المحزنة".

من جانبه كشف المسؤول الإداري في البرلمان، النائب عن حزب الشعب الجمهوري "مالك إجدار أوزدمير"، أن المهاجم يدعى "أورهان أوفيت"، كما أفاد في حديثه للأناضول، أن المهاجم من مدينة "أرض روم" التركية، ويقيم بحي "ألتين داغ" في أنقرة، وهو من مواليد العام 1986، ولا ينتمي لأي من الأحزاب السياسية، كما لفت إلى أن ملفه الجنائي يشمل 16 سابقة جنائية، وأوضح أوزدمير أن ثلاثة من نواب الحزب يتابعون المسألة من خلال التواصل مع الشرطة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین