رمز الخبر: ۹۷۱۹
تأريخ النشر: ۱۹ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۵:۱۶
ونقلت الصحيفة عن الزعبي قوله: «ليس لأي سلطة أن تؤجل أو تلغي هذا الاستحقاق الذي سيجري في موعده»

أكدت الحكومة السورية، الثلاثاء، أنها لا تنوي تأجيل الانتخابات الرئاسية، التي ستمنح على الأرجح الرئيس بشار الأسد فترة ثالثة، رغم الحرب الدائرة في البلاد.

ولم يعلن الرئيس السوري بشار الأسد الذي يخوض منذ 3 سنوات حربًا ضد الجماعات المسلحة ، ما إذا كان سيخوض الانتخابات التي تجري بحلول يوليو المقبل.

ونقلت صحيفة «الحياة» في موقعها الإلكتروني عن وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، قوله إن الانتخابات لن تتأجل، وإن العمليات العسكرية ستستمر بغض النظر عن الانتخابات.

ونقلت الصحيفة عن الزعبي قوله: «ليس لأي سلطة أن تؤجل أو تلغي هذا الاستحقاق الذي سيجري في موعده». وأضاف: "لن نسمح لأسباب أمنية أو عسكرية أو سياسية داخلية أو خارجية بتأجيل أو إلغاء الاستحقاق الرئاسي».


ويواصل الجيش السوري خلال الأسابيع والأشهر الماضية تقدما كبيرا في العديد من جبهات القتال بما فيها جبال القلمون ومحافظتي حلب واللاذقية، حيث تمكن من استعادة الكثير من المواقع والمناطق التي سيطرت عليها الجماعات التكفيرية والمسلحة خلال الفترات الماضية.

وقد نقل مسؤول ديبلوماسي روسي سابق يوم أمس عن الرئيس السوري بشار الاسد قوله إن الجيش السوري سيحسم المعركة خلال هذا العام وأن المرحلة الأساسية من الحرب ستنتهي خلال العام الجاري.

وتأتي تصريحات وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في وقت تصر فيه الدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا على تأجيل الانتخابات إلى وقت آخر.

وفي اليوم نفسه، قال أمين عام «حزب الله» ، السيد حسن نصر الله، في مقابلة نشرت، الاثنين، إن الرئيس السوري سيخوض الانتخابات لفترة رئاسية جديدة هذا العام، وإنه لم يعد يواجه تهديدًا بإسقاطه.

وقال «نصر الله»، في مقابلة مع صحيفة السفير اللبنانية،: «في تقديري مرحلة إسقاط النظام وإسقاط الدولة انتهت»، مضيفًا أنه يعتقد أن الأسد سيرشح نفسه لولاية رئاسية ثالثة في الانتخابات المقرر إجراؤها بحلول يوليو المقبل.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین