رمز الخبر: ۹۷۱۱
تأريخ النشر: ۱۸ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۵:۱۸
وفي مدينة لوغانسك شرقي البلاد أصيب 9 أشخاص على الأقل في اشتباكات اندلعت أثناء محاولة محتجين معارضين للاستيلاء على مقر جهاز الأمن الأوكراني، حسب ما أعلنت عنه وزارة الداخلية

أعلن وزير الداخلية الأوكراني أرسين أفاكوف أن قوات الأمن استعادت صباح الاثنين 7 أبريل/نيسان، السيطرة على مقر إدارة مقاطعة خاركوف، بعد أن استولى عليه محتجون مناهضون للسلطات الجديدة في كييف مساء الأحد.

وكتب أفاكوف على صفحته في موقع "فيسبوك" أنه موجود حاليا في خاركوف حيث تم "تطهير مبنى إدارة المقاطعة بالكامل من الإنفصاليين". لكن شهود عيان نفوا صحة تصريحات أفاكوف وقالوا إن نشطاء معارضين مازالوا يحرسون مدخل مبنى الإدارة صباح اليوم الاثنين، بينما بدأ نشطاء من الموالين لسلطات كييف بالتجمع قبالة المبنى في ميدان الحرية بوسط المدينة.

وتجدر الإشارة الى أن الشرطة لم تتصد الاثنين للمحتجين الذي يطالبون بإجراء استفتاء حول الوضع القانوني للإقليم، عندما دخلوا المبنى وأنزلوا العلم الأوكراني ورفعوا العلم الروسي مكانه.

وفي مدينة لوغانسك شرقي البلاد أصيب 9 أشخاص على الأقل في اشتباكات اندلعت أثناء محاولة محتجين معارضين للاستيلاء على مقر جهاز الأمن الأوكراني، حسب ما أعلنت عنه وزارة الداخلية. وتشير معطيات الوزارة الى ان اثنين من رجال الأمن كانا بين المصابين، أما الجرحى، فهم سكان محليون تتراوح أعمارهم بين 16 و60 عاما. واتهمت الوزارة في بيان لها المحتجين بالإستيلاء على أسلحة إلا أنها لم توضح طبيعة وكمية تلك الأسلحة.

وفي مدينة دونيتسك، يواصل المحتجون المعارضون للسلطات الجديدة تعزيز المتاريس التي أقاموها أمام مقر إدارة المقاطعة، كما أنهم استولوا فجر الاثنين على فرع جهاز الأمن الأوكراني. وبدأ المحتجون تعزيز محيط المبنى للتصدي لأي محاولة لطردهم منه. وكان آلاف المحتجين المناهضين للحكومة الجديدة قد نزلوا الى شوارع شرق أوكرانيا الأحد يطالبون بإجراء استفتاءات حول الوضع القانوني لأقاليمهم وأعربوا عن رفضهم لسياسة السلطات الجديدة، ولاسيما قمعها للناشطين المعارضين وسجن قادتهم. وتعهدت وزارة الداخلية بأنها لن تطلق النار على المحتجين.

اعتبر رئيس الوزراء الأوكراني المعين من قبل البرلمان أرسيني ياتسينيوك أن هناك خطة تنفذ في شرق بلاده لزعزعة الوضع والتمهيد لتدخل أجنبي. وفي مستهل اجتماع الحكومة الاثنين 7 أبريل/نيسان، أعرب ياتسينيوك عن قناعته بأن سكان المناطق الثلاث المضطربة شرق البلاد يريدون أن يعيشوا في البلد الموحد، ودعاهم الى إبداء المسؤولية وبذل الجهود القصوى من الأجل الحفاظ على وحدة أراضي البلاد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین