رمز الخبر: ۹۷۰۰
تأريخ النشر: ۱۶ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۷:۱۴
وستنطوي زيارة فيشر، الذي قد يرافقه خلالها رؤساء شركات على أهمية سياسية في وقت تضغط فيه الولايات المتحدة على الدول الغربية للحد من التجارة مع إيران.

أعلن مسئول كبير بالإدارة الأمريكية أن دول المجموعة 1+5 ملتزمة بالانتهاء من المفاوضات الرامية إلى التوصل إلى اتفاق شامل حول البرنامج النووي الايراني بحلول 20 يوليو القادم وفقا للجدول الزمني الذي أعلن عنه في الاتفاق المبدئي.

وأضاف المسئول الامريكي، الذي رفض ذكر اسمه، أن المسالة الان تتركز حول الاختيارات التي يتعين على ايران اتخاذها من اجل اتمام الاتفاق وضمان عدم امتلاكها لسلاح نووي وطمأنة المجتمع الدولي بان البرنامج الايراني هو سلمي باكمله.

وأكد المسئول الامريكي، في تصريحات للصحفيين، أن مفاوضات فيينا تسير وفقا للخطة الموضوعة، مشيرا إلى أنه يمكن البدء في صياغة الاتفاق الشمل في مايو القادم بعد أن يكون قد تم مناقشة كافة القضايا الفنية.


الرئيس النمساوي يزور طهران قريبا

في غضون ذلك، قال مكتب الرئيس النمساوي هاينز فيشر إنه قبل من حيث المبدأ دعوة لزيارة إيران.

وستنطوي زيارة فيشر، الذي قد يرافقه خلالها رؤساء شركات على أهمية سياسية في وقت تضغط فيه الولايات المتحدة على الدول الغربية للحد من التجارة مع إيران.

وقال المتحدث باسم فيشر انه تم قبول دعوة الجانب الإيراني من حيث المبدأ لكن لم يتم تحديد موعد،رافضا الإفصاح عن مزيد من التفاصيل نظرا للحساسية الدبلوماسية.

وقالت وزارة الخارجية النمساوية إن الوزير سيباستيان كيرتز سيزور إيران خلال أبريل وقال متحدث باسم الوزارة إن برنامج زيارة «كيرتز» لإيران لا يزال قيد البحث.

وقال مصدر دبلوماسي إن «فيشر» قد يزور إيران، بحلول منتصف 2014، لكن هذا يتوقف على أمور كثيرة منها وضع المحادثات النووية، التي تهدف للتوصل إلى اتفاق شامل بحلول أواخر يوليو المقبل.

إلى ذلك، أفادت مصادر مطلعة إن إيران وروسيا حققتا تقدما نحو اتفاق لمبادلة النفط بالسلع قد تصل قيمته إلى 20 مليار دولار سيمكن طهران من زيادة صادراتها الحيوية من الطاقة.

وأوردت وكالة رويترز أن موسكو وطهران تناقشان اتفاق مقايضة يتضمن قيام موسكو بشراء ما يصل إلى 500 ألف برميل يوميا من الخام الإيراني في مقابل المعدات و السلع الروسية.

وقال مصدر روسي إن موسكو "جهزت من جانبها كل الوثائق" مضيفا أن إتمام الاتفاق ينتظر الموافقة على سعر النفط الذي ستحسب على أساسه عملية المبادلة.

واضاف المصدر أن الجانبين يدرسان ترتيبات للمبادلة تتضمن مقايضة النفط الإيراني بالسلع الصناعية الروسية بما في ذلك معادن ومنتجات غذائية، لكنه لن يتضمن أي معدات عسكرية.

وقال المصدر إن الاتفاق من المتوقع أن تتراوح قيمته من 15 مليار إلى 20 مليار دولار وسيجري تنفيذه على مراحل وستتراوح قيمة المرحلة الأولى من 6 مليارات إلى 8 مليارات دولار.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین