رمز الخبر: ۹۶۶۸
تأريخ النشر: ۱۳ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۵:۳۲
سجل خلال الساعات الماضية انسحاب الجيش السوري من المرصد 45، بعد يومين من السيطرة عليه، في ما قد يكون محاولة لاستدراج المسلحين إلى هذه النقطة لتشتيت قوتهم واستهدافهم بالمدفعية والغارات الجوية.
بدا أمس أن الواقع الميداني على جبهة ريف اللاذقية الشمالي يميل الى مزيد من التعقيد، إذ اتسعت رقعة المعارك الدائرة هناك بين القوات السورية ومسلحي المعارضة إلى محيط قرية البدروسية المجاورة لقريتي السمرا وكسب، في محاولة لتخفيف الضغط على مقاتليهم في نقاط أخرى، في وقت تواصلت عمليات الكرّ والفرّ بين الجانبين، حيث سجل خلال الساعات الماضية انسحاب الجيش السوري من المرصد 45، بعد يومين من السيطرة عليه، في ما قد يكون محاولة لاستدراج المسلحين إلى هذه النقطة لتشتيت قوتهم واستهدافهم بالمدفعية والغارات الجوية.
ومع دخول اشتباكات ريف اللاذقية الشمالي يومها الثاني عشر، دعا نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طارئ «لمناقشة الجرائم التي ارتكبها مقاتلون متشددون في مدينة كسب السورية بحق السكان الأرمن».
وبدأ الأرمن في لبنان وروسيا تحركات شعبية للفت الأنظار إلى ما يجري في كسب، حيث أغلق أرمن لبنان مدارسهم ومحلاتهم احتجاجاً على امتداد المعارك إلى تلك المنطقة، فيما تظاهرت الجالية الأرمنية في روسيا أمام السفارة التركية في موسكو لهذا الغرض.
ويأتي ذلك، في وقت ذكر «المرصد السوري»، في بيان، أن «حصيلة القتلى في النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار العام 2011 ارتفعت إلى أكثر من 150 ألف شخص».
وبدا أمس أن المسلحين يحاولون توسيع رقعة سيطرتهم على ساحل اللاذقية الشمالي، وتخفيف الضغط عن مواقع يتعرضون فيها إلى قصف عنيف.
وذكر «المرصد» أن «اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من طرف، والقوات السورية والمسلحين الموالين لها من طرف آخر في محيط قرية البدروسية بريف اللاذقية».
وتقع القرية على الخط البحري قرب السمرا. وسيكون باستطاعة المقاتلين، إذا سيطروا على البدروسية، نقل أسلحة من تركيا عبر البحر إلى ريف اللاذقية، كما سيهددون قرية قسطل معاف، التي يسيطر الجيش السوري عليها، شمال غرب رأس البسيط، وسيخففون بالتالي الضغط على مواقعهم التي تتعرض إلى استهداف مركّز.
وقالت مصادر إن القوات السورية انسحبت من المرصد 45، بعد يومين من سيطرتها عليه، لكنها أبقته تحت نيران المدفعية والغارات الجوية، التي تواصلت على قرية النبعين وتلة النسر وجبل الكوز وجبل التركمان. وتحدث «المرصد» عن مقتل عدد من المسلحين في كمين في محيط المرصد.
وذكر «الائتلاف» أن رئيسه «احمد الجربا زار المقاتلين على جبل التركمان وبلدة كسب والمرصد 45، وجميع المناطق المحاذية»، وأنه «تعهد بتقديم الدعم والمساعدات العسكرية للكتائب المقاتلة».
من جهة ثانية، تحدث «المرصد» عن اشتباكات ضارية بين القوات السورية ومسلحين في حلب ودرعا. وأشارت وكالة الأنباء السورية (سانا) إلى مقتل خمسة أشخاص، وإصابة 26 بسقوط قذائف هاون على شارع النيل والموكامبو في حلب، بالاضافة إلى مقتل أربعة أطفال جراء سقوط قذيفة هاون على بلدة جبعدين في ريف دمشق. 

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین