رمز الخبر: ۹۶۶۵
تأريخ النشر: ۱۳ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۳:۰۱
تسعة آلافٍ وأربعون مرشحاً عراقياً سيتنافسون للفوز بـ 328 مقعداً، هي عدد مقاعد البرلمان العراقي، عدد المرشحين كبير جداً قياساً مع انتخابات العام 2010 والذي بلغ قرابة 6 آلاف مرشح آنذاك.

انطلقت الحملة الدعائية الثلاثاء، وتستمر حتى مساء 27 من نيسان/أبريل الجاري، والذي يسبق يوم الصمت الانتخابي، وإلى جانبها نشط حراكٌ سياسي في عدة اتجاهات لبلورة تحالفات من أجل خوض هذه الانتخابات؛ انتخاباتٌ تعد الحدث الأبرز في العراق اليوم، فهي التي ستحدد الكتلة التي ترشح رئيس الوزراء، وتتسلم المناصب العليا في الدولة.

كما بدأت صور المرشحين وحملاتهم الدعائية بالانتشار بشكل ملحوظ  في أحياء العاصمة بغداد والمدن الأخرى.. المفوضية دعت جميع الكيانات السياسية والمرشحين إلى الالتزام بتعليمات وضوابط المفوضية الخاصة بالحملة الدعائية.

وأعلنت المفوضية أنها غرمت 14 كياناً مشاركاً في الانتخابات لمخالفتهم النظام، لينضموا إلى 18 كياناً غرموا سابقاً لنفس السبب.

مراسل الميادين في بغداد تحدث عن المشهد الانتخابي في بغداد عقب بدء الحملات الدعائية قائلاً "كل الكيانات والإئتلافات الإنتخابية تحضرت بشكل كبير قبل بدء الحملة، وكل شوارع وأبنية العاصمة وباقي المدن العراقية امتلأت بصور المرشحين وبرامجهم الإنتخابية".

وأفاد المراسل عن قيام بعض الكيانات ببدء الحملة الإنتخابية قبل ساعات من الإعلان من قبل المفوضية عن بدء هذه الحملات، ما أدى لقيام المفوضية بتغريم 14 كياناً مخالفاً.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین