رمز الخبر: ۹۶۶۴
تأريخ النشر: ۱۲ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۶:۰۶
وكان مسؤول أميركي نقل عن أوباما "قلقه من تزويد المسلحين بصواريخ مضادة للطيران"، وذلك بعد لقائه الملك السعودي في روضة خريم السبت الماضي.
على وقع اشتداد المعارك في ريف اللاذقية الشمالي، واستمرار التدخل التركي في هذه المنطقة، من خلال عمليات قصف جديدة، على خلفية سقوط قذائف على اقليم هاتاي، طمأنت الولايات المتحدة، امس، روسيا بأنها لن تزوّد المعارضة السورية المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات، نافية بذلك ما تناقلته وسائل إعلام غربية بشأن التوصل إلى اتفاق في هذا الخصوص بين الرئيس باراك اوباما والملك السعودي عبد الله خلال لقائهما في نهاية الأسبوع الماضي.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في ختام اجتماعه مع نظيره الأميركي جون كيري في باريس مساء أمس الأول، "لقد طرحنا موضوع ما تناولته وسائل الإعلام حول مناقشة تسليح المعارضة بصواريخ مضادة للجوّ خلال زيارة الرئيس أوباما للسعودية، وكيري أكد رفض الأميركيين لهذا الأمر".
وأضاف لافروف أن "ذلك يتفق بشكل كامل مع الاتفاقات الروسية - الأميركية حول عدم توريد المنظومات الصاروخية المحمولة إلى النقاط الساخنة، وكذلك الاتفاقات الروسية - الأميركية حول منع انتشار هذه المنظومات".
وكان مسؤول أميركي نقل عن أوباما "قلقه من تزويد المسلحين بصواريخ مضادة للطيران"، وذلك بعد لقائه الملك السعودي في روضة خريم السبت الماضي.
كذلك، أكد كيري للافروف أن التوتر في شبه جزيرة القرم لن يؤثر على التعاون الثنائي في ما يتعلق بالجهود المبذولة لنزع ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية، مشدداً على أنه "بإمكان الحكومة السورية أن تزيل المواد السامة بطريقة أسرع".
في هذا الوقت، تواصلت المعارك بين القوات السورية ومسلحي المعارضة على جبهة ريف اللاذقية الشمالي، في ظل تدخل جديد من قبل المدفعية التركية بحجة سقوط قذائف على منطقة هاتاي.
وقال مصدر ميداني، إن الاشتباكات العنيفة تواصلت على محور النبعين، الذي يُعدّ خط الإمداد الرئيسي بين منطقة كسب ومدينة اللاذقية، ومحيط جبل النسر على مقربة من الحدود السورية – التركية.
وأضاف المصدر أن الجيش السوري كثّف عمليات القصف على بلدة كسب ومحيط المرصد 45 ، فيما شنّ الطيران غارات على قريتة المجاورة.
وأكد مصدر عسكري سوري السيطرة على المرصد 45، ذي الأهمية الاستراتيجية، والذي يسمح بالإشراف الميداني على قرى عدة في ريف اللاذقية.
وأشار "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، في بيان، إلى أنه تم نشر راجمة صواريخ على التلة المشرفة على قرى عدة، في إشارة إلى المرصد 45، لافتاً إلى ان "المعارك العنيفة مستمرة" في هذه المنطقة.
وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن "وحدات من الجيش السوري والدفاع الوطني دمرت ست سيارات، مزودة برشاشات ثقيلة، بمن فيها من إرهابيين على طريق نبع المر، كانت تحاول الهروب بعد إحكام الجيش سيطرته على النقطة".
وقصفت المدفعية التركية الأراضي السورية بحجة الردّ على سقوط صاروخ على مسجد في قرية حدودية في إقليم هاتاي (الاسكندرون)، ما أدّى إلى إصابة لاجئة سورية بجروح.
وأشار مكتب حاكم إقليم هاتاي التركي ووسائل إعلام تركية إلى سقوط 3 قذائف هاون وصاروخ في الأراضي التركية، وذلك خلال الاشتباكات في ريف اللاذقية. وأوضح المكتب، في بيان، "أطلقت قواتنا نيران المدفعية على المنطقة التي حدث منها القصف".
وذكر "المرصد" أن "المسلحين استهدفوا للمرة الأولى بصواريخ غراد مطار باسل الأسد قرب القرداحة"، مشيراً إلى أن "الصواريخ سقطت بالقرب من المطار من دون أن توقع ضحايا أو أضراراً"، لافتاً إلى أن المطار "مدني ومهم بالنسبة للنظام".
وفي محافظة الحسكة، تحدث "المرصد" عن "اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من جهة، والدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) من جهة أخرى، في محيط بلدة مركدة، وذلك إثر هجوم مضاد نفذته النصرة والكتائب الإسلامية على حواجز لداعش في محيط البلدة، في محاولة لاستعادة السيطرة على البلدة الاستراتيجة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین