رمز الخبر: ۹۶۶۳
تأريخ النشر: ۱۱ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۲:۵۷
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن على السلطات الأوكرانية الجديدة أن تعرض على الأقاليم المشاركة في الإصلاح الدستوري.
وصل رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف اليوم الاثنين 31 مارس/آذار الى مدينة سيمفروبول بشبه جزيرة القرم لعقد اجتماع حول التنمية الاقتصادية والاجتماعية لجمهورية القرم ومدينة سيفاستوبول.
هذه أول زيارة لمسؤول روسي بهذا المستوى الرفيع إلى جمهورية القرم بعد انضمامها إلى روسيا. ويرافق مدفيديف في زيارته نصف مجلس الوزراء الروسي ونائبه الأول إيغور شوفالوف ونواب رئيس الحكومة دميتري كوزاك وسيرغي بريخودكو وأولغا غولوديتس وألكسندر خلوبونين وغيرهم من الوزراء ورؤساء الهيئات الحكومية.
وسيناقش الاجتماع سير تنفيذ القرارات المتخذة في اجتماع الحكومة الروسية في 24 مارس/آذار. وكان مدفيديف قد كلف الوزارات والهيئات الروسية الأسبوع الماضي بمهمات عديدة يساعد تنفيذها على تطوير اقتصاد القرم ومدينة سيفاستوبول وتحسين الوضع الاجتماعي لسكان المنطقة. 
في غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن على السلطات الأوكرانية الجديدة أن تعرض على الأقاليم المشاركة في الإصلاح الدستوري، وأن روسيا والولايات المتحدة ستشجعان الحوار الشامل دون فرض أية خطط على كييف.
وقال لافروف في ختام مباحثاته مع كيري والتي جرت في 30 مارس آذار بمقر إقامة السفير الروسي في باريس: "اتفقنا مع كيري في الرأي على أن الأوكرانيين أنفسهم يجب يؤمنوا الطابع الشامل للعملية، ولهذا نعتقد أن على السلطات الحالية في كييف أن تعرض على كل الأقاليم المشاركة في الإصلاح الدستوري على أساس المساواة".
كما صرح أنه من الضروري أن تنتخب كل المناطق الأوكرانية قيادتها بنفسها. وأضاف أن "بناء الدولة الأوكرانية يحتاج إلى تثبيت. لا أعتقد أن هذا ممكن على أساس راسخ في حالة تجاهل اللغة الروسية وهي بلا شك اللغة الثانية في أوكرانيا".
وأشار الوزير إلى عدم إمكانية تجنب الاتفاقات التي ستؤدي بشكل أو بآخر إلى تحويل أوكرانيا إلى دولة فدرالية. مؤكدا أن روسيا لا تفرض أية مخططات، بل على الأوكرانيين أن يتفقوا بأنفسهم على أساليب احترام حقوق القاليمن الغربية والشرقية والجنوبية".
لافروف: فيدرالية أوكرانيا عنصر مهم في الإصلاح الدستوري
وعبر عن اعتقاده أن فيدرالية أوكرانيا عنصر مهم في الإصلاح الدستوري لأن الرئيسي في الأمر هو ضمان وحدة أوكرانيا عبر أخذ مصالح كل الأقاليم بعين الاعتبار. وأشار لافروف إلى "تناقض قيم الغرب والشرق، والغرب والجنوب" مضيفا أن بقاء أوكرانيا دولة موحدة يتطلب "إيجاد حل وسط بين جميع الأقاليم التي تضمها أوكرانيا حاليا".
يأتي لقاء لافروف وكيري تنفيذا لاتفاق الرئيسين فلاديمير بوتين وباراك أوباما في اتصال هاتفي يوم 28 مارس/آذار لإجراء اتصالات ثنائية وبحث التدابير التي يمكن أن يقوم بها المجتمع الدولي لإعادة الاستقرار الى أوكرانيا.




بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین