رمز الخبر: ۹۶۴۶
تأريخ النشر: ۰۷ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۶:۱۰
عقب وقوع هذا الحادث ونظرا للتوتر القائم بين بغداد وحكومة كردستان العراق، بعثت هيرو إبراهيم أحمد برسالة تعزية الى السيد عمار الحكيم، معربة عن املها بان لا يؤدي هذا الحادث الى منازعات سياسية وطائفية في البلاد.
على الرغم من ان الاحتفالات بعيد نوروز قد خففت من حدة التوتر بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة اقليم كردستان العراق، الا ان مقتل الصحفي العراقي محمد بديوي على يد احد عناصر فريق محافظي الرئيس جلال طالباني قد اشعل نار الخلافات من جديد بين الجانبين. 
وكان محمد بديوي الصحافي والاستاذ الجامعي العراقي قد سقط قتيلا برصاص احد عناصر فريق محافظي الرئيس العراقي بعد ان رفض الوقوف عند احدى نقاط التفتيش لفريق المخافظين في بغداد.
وقد اثار مقتل الصحافي للعراقي ردودا مختلفة في ظل الخلافات بين بغداد واربيل وعلى اعتاب للانتخابات البرلمانية في العراق. 
عقب وقوع هذا الحادث ونظرا للتوتر القائم بين بغداد وحكومة كردستان العراق، بعثت هيرو إبراهيم أحمد برسالة تعزية الى السيد عمار الحكيم، معربة عن املها بان لا يؤدي هذا الحادث الى منازعات سياسية وطائفية في البلاد.
 كما دعت هيرو الجميع الى إحالة الموضوع الى الجهاز القضائي وتجنب اثارة الخلافات السياسية والطائفية.
في غضون ذلك، دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى ضرورة معاقبة المسؤول عن الحادث، كما ادان رئيس القائمة العراقية في البرلمان العراقي اياد علاوي الحادث، مطالبا بضرورة معاقبة المتورط في الجريمة.
والى جانب مواقف المسؤولين في بغداد، ظهرت مواقف كردية، معربة عن اسفها ازاء الحادث. واعرب عماد احمد نائب رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان عن تعازيه واسفه حيال الحادث، داعيا الحهاز القضائي الى متابعة الموضوع ومعاقبة المسؤول عن الحادث، ومعربا عن قلقه حيال تصريحات المالكي.
بدوره، قدم رئيس اقليم كردستان العراق تعازيه لذوي الصحافي محمد بديوي، وانتقد بدوره تصريحات بعض المسؤولين العراقيين بما فيهم نوري المالكي. 
واعتبر بارزاني التصريحات غير المسؤولة لبعض المسؤولين العراقيين تهديداً للتعايش السلمي في البلاد، مؤكدا ان مقتل بديوي يجب ان لا يكون مستمسكا لاثارة النفاق والعداوات الطائفية والعرقية في العراق ويجب ات يتولى الجعاز القضائي مسؤولية هذا الحادث. 
ويرى الكثير من السياسيين العراقيين ان البلاد وفي ظل التطورات الجارية ولاسيما الانتخابات البرلمانية بحاجة الى المزيد من التالف والتكاتف بين مكونات الشعب العراقي نن شيعة وسنة وعرب واكراد.
واضاف بارزاني انه ومنذ سقوط نظام صدام حسين في 2003 قد قتل الكثير من المواطنين من ضمنهم نحو 400 استاذ جامعي ويجب تفادي وقوع مثل هذه الاحداث.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین