رمز الخبر: ۹۶۴۳
تأريخ النشر: ۰۷ فروردين ۱۳۹۳ - ۱۰:۱۵
فور اعلان عبد الفتاح السيسي عن عزمه للترشح لرئاسة مصر، انطلقت ردود اﻻفعال على اعلانه، حيث اعلنت حركة فتح الفلسطينية ترحيبها بترشحه، فيما استنكرت جماعة الإخوان المسلمين استنكارها إزاء ذلك.
رحبت حركة فتح بـ"ترشح المشير عبدالفتاح السيسي الى الرئاسة في مصر"، معتبرة انه "قائد قادر على استعادة دور مصر وهيبتها".
وقال نائب امين سر اللجنة لمركزية لحركة فتح جبريل الرجوب لوكالة "فرانس برس" تعقيباً على ترشح السيسي: "ترحب حركة فتح بقرار المشير السيسي الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية المقبلة، وتؤكد ان هذا الرجل القيادي البارز سليل المؤسسة العسكرية التي شكلت ضماناً وطنياً لمصر قائد قادر على استعادة دور مصر وهيبتها". وقال الرجوب ان "دور السيسي مع المؤسسة العسكرية المصرية يشكل ضمانا اقليمياً ووطنياً مصرياً وللعرب والمسلمين وللدولة والهوية الفلسطينية".
وعبر عن ثقة حركة فتح بأن السيسي "سيقود مصر إلى شاطىء الأمان والاستقرار ولاستعادة مصر لدورها الاقليمي والدولي الذي نحن أحوج ما نكون إليه كفلسطينيين وخاصة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ أمتنا".
وأضاف الرجوب "سنحترم خيارات المصريين ونتطلع إلى رئيس مصري منتخب ديموقراطيا قادر على حماية مصر والإقليم بشكل عام ومصالحه من خلال الدور القيادي الطليعي لمصر العروبة قائدة امتنا العربية.
وفي المقابل،قال القيادي في جماعة "الاخوان المسلمين" ابراهيم منير تعليقاً على اعلان المشير عبد الفتاح السيسي ترشحه الى الانتخابات الرئاسية المصرية انه "لن يكون هناك استقرار او أمن في ظل رئاسته".
واكد منير من لندن حيث يقيم: "لن يكون هناك استقرار او امن في ظل رئاسة عبد الفتاح السيسي".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین